رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كرسى المعاناة

بريد;

أجد جميع ركاب المواصلات قلقين جدا من فكرة «الكرسي الأخير» أو ما يسميه البعض «كرسي المعاناة»، فمثلا يمتلئ الميكروباص بالركاب ويظل الكرسي الأخير أزمة للسائق والراكب معا، حيث إن المقعد الخلفى للميكروباص مخصص لأربعة ركاب بعكس باقي المقاعد المخصصة لاثنين فقط، وقد يضيف البعض ما يطلق عليه «الكرسى القلاب»، ويتساءل الكثيرون  لماذا لا يُلغى الكرسي الأخير، فيكون الجميع في راحة جسدية ونفسية طوال الرحلة، ومن أهم الأسباب الحالية لرفض الركاب هذا الكرسي هو انتشار وباء فيروس كورونا خوفا من التلاصق المباشر بين الركاب، نأمل إعادة النظر مرة أخرى في هذا الكرسي الذى يعانى الركاب الأمرين منه. 

م. عمرو الصفتي 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق