رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عطارة أسوان..خير بزيادة

رانيا رفاعى عدسة ــ هيثم فهمى

«كركديه» و«شطة»، وكمون بلدى، وبخور، وفول سودانى.. مكونات لا تخلو منها شنطة أى مسافر عائد من الجميلة أسوان، رغم وجودها كلها فى كل سوق فى باقى محافظات مصر، لكنها هنا فى أسوان مختلفة.


ورغم أن نفس النيل يجرى بيننا وبينهم، ونفس الشمس تشرق علينا وعليهم، لكن كل مفردات الحياة عندهم أحلى وأهدأ.. ومع العطارة المتميزة تكون أطعم.


«الجو عندنا جاف ويحافظ على رائحة ونكهة العطارة أكثر من أى مكان آخر فى مصر»، هكذا يشرح عم حسين ببساطة سبب تميز العطارة الأسوانى عنها فى أى مكان آخر.. هنا الطعم الحقيقى لكل شىء قبل أن تطوله رطوبة الجو وتأخذ من نكهته وقوة رائحته.

أمام محلات العطارة تصطف البنات والنساء لطلب حنة الشعر والجسم، و«الدلكة» للعرائس ومعطرات الجسم الطبيعية ووصفات فرد الشعر والعناية بالبشرة وكلها بدون تدخل الكيماويات وبأسعار معقولة.. وكأن الجمال أودع أسراره عند أهل هذه الأرض الطيبة.


العطارة الأسوانى ليست مصدر بهجة فحسب، فيحكى عم حسين: «بسبب كورونا، عادت الناس تسأل العطارين عن وصفات رفع المناعة ومقاومة البرد والكحة».

ومع اقتراب الشهر الكريم يزيد الطلب على عطارى أسوان، لتلبية احتياجات باقى المحافظات من الكركديه والتمر الهندى والبلح وباقى المشروبات الرمضانية الجميلة. ففى أسوان دائماً الخير وزيادة.

>

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق