رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الهيدروجين الأخضر

بريد

يحتاج العالم إلى كمية متزايدة من الطاقة، وسوف يتزايد الطلب العالمى عليها بين 25٪ و30٪ بحلول عام 2040، وهو ما يعنى المزيد من انبعاثات ثانى أكسيد الكربون، وبالتالى زيادة التطرف المناخى ومعاناة الدول منه، ويبقى الحل الآمن هو استخدام الطاقات المتجددة والصديقة للبيئة وعلى رأسها طاقة «الهيدروجين الأخضر»، ويعد الهيدروجين وقودا عالميا خفيفا وعالى التفاعل، وتعتمد تقنية إنتاج «الهيدروجين» على عملية كيميائية تُعرف باسم «التحليل الكهربائى»، حيث يستخدم تيار كهربائى لفصل الهيدروجين عن الأكسجين فى الماء، وإذا تم الحصول على هذه الكهرباء من مصادر متجددة، فسننتج طاقة دون انبعاث ثانى أكسيد الكربون فى الغلاف الجوي، وبالتالى ينتج «الهيدروجين الأخضر» صديقا للبيئة.

وتشير وكالة الطاقة الدولية إلى أن الاعتماد على الهيدروجين الأخضر سيجنب البيئة انبعاث ما يقدر بـ 830 مليون طن من ثانى أكسيد الكربون سنويًا فى حال إنتاج هذا الغاز باستخدام الوقود الأحفوري، كما أن استبدال كل الهيدروجين الرمادى فى العالم يتطلب 3000 تيرا وات. ساعة / سنة من مصادر الطاقة المتجددة الجديدة، وهو ما يعادل الطلب الحالى فى أوروبا، ومع ذلك، هناك بعض التساؤلات حول جدوى «الهيدروجين الأخضر» بسبب ارتفاع تكلفة إنتاجه، وهى شكوك مشروعة ستختفى مع تقدم إزالة الكربون عن الأرض، وبالتالى يصبح إنتاج الهيدروجين من الطاقة المتجددة أرخص، ويميز هذا الغاز بأنه مستدام ومتجدد، لا تنبعث منه غازات ملوثة سواء فى أثناء الاحتراق أو الإنتاج، سهل التخزين مما يسمح باستخدامه لاحقًا لأغراض أخرى، ويمكن تحويل الهيدروجين الأخضر إلى كهرباء أو غاز اصطناعى واستخدامه للأغراض المنزلية أو التجارية أو الصناعية أو وقود لوسائل النقل المختلفة، يمكن مزجه مع الغاز الطبيعى بنسب تصل إلى 20٪ والسفر عبر نفس أنابيب الغاز، ويكفينا بأن عادم الاحتراق هو ماء نقى يمكن استخدامه فى أغراض الشرب والدواء.

جديرٌ بالذكر، أن مصر بدأت فى الاهتمام والالتحاق بركب الدول المنتجة والمستخدمة لطاقة الهيدروجين الأخضر، حيث يجرى بحث آفاق التعاون مع تحالف ثلاث شركات بلجيكية للاستثمار فى مجال إنتاج الهيدروجين الأخضر لإنتاج الطاقة الكهربية وطاقة الوقود، لتكتمل سلة الطاقة المصرية المتنوعة، ما بين الوقود التقليدى والطاقة النووية والطاقات المتجددة المختلفة مائية ورياح وطاقة شمسية والهيدروجين الأخضر.

د. رجب إسماعيل مراد

أستاذ بجامعة مطروح

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق