رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هناك فرق

بريد

هناك فرقٌ شاسع بين من يُشاركون بآرائهم لإصلاح المجتمع وفق منهجٍ علمى يُمكن من خلاله تحديد حقائق التحديات بموضوعية، ووضع رؤى يُمكن البناء عليها لكى تتعاطى بنجاح لتحقيق الطموح المنشود، وبين آخرين يلجأون إلى ذلك بإهانة المجتمع وقذفه بالحجارة فهم يعبثون بنواميسنا الوطنية ويعمدون اصطناع تفرقة لا مبرر لها بين شرائح المجتمع.. حدث هذا عندما تجاوز البعض كل الخطوط الحمراء، وهم يتحدثون عن أهل الصعيد بما ليس فيهم بصورةٍ مُشينة ووصفهم بالتخلف وقلة الوعى مُسبباً جُرحاً دامياً فى كرامتهم والتى هى جزء من كرامتنا الوطنية ومحاولة التعامل معهم بمنطق الاستخفاف والسخرية.. صحيحٌ أن الصعيد عانى تهميشاً أمسك بخناقه على جميع الأصعدة، وتزامن ذلك مع أعمالٍ فنية دأبت على إظهاره بصورةٍ مُزرية بعيدةً كل البُعد عن الواقع، ولكن الصحيح أيضاً أن (الخطاب الصعيدي) الآن قد تغيرت مضامينه، وتحركت ثوابته بشكلٍ يتسق مع مسار التحولات الزمنية التى تتطلبها ظروف العصر الراهن، والتى أضفت عليهم توجهاتٍ جديدة، فتعاظمت عندهم حالة من بلوغ الوعى الإنسانى الشامل بما فيه من عقلٍ ونضج، وبموجبها نشأت قيمٌ طاهرة وأخلاقياتٍ ضابطة لحركة الحياة فى أجواءٍ أصبحت مخزناً للشرف وصون الأعراض، وأصبح الذود عن الأبناء والبنات متغلغلا فى حشايا قلوبهم للحيلولة دون أن يكونوا فى يومٍ من الأيام عالة على مجتمعهم مُشردين فى كل وادٍ يهيمون بل جعْلهم أفضل الكفاءات كدوافع للنهضة، ومصادر لتغذية المجتمع بعناصر التقدم والازدهار، فقدموا نماذج فريدة من الكفاءات فى شتى المجالات بمشاركاتهم الفعالة مع شركاء وشرفاء الوطن، فأصبحوا مدعاةً للفخر والتباهى من خلال فهم السياق الذى تتخذه الدولة فى الأمور الاقتصادية والاجتماعية بما يُكلل جهودها بنجاح .. إن التجرؤ على الصعيد بهذه الصورة الفجة يستوجب المواجهة والمراجعة.

عبدالحى الحلاوى

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق