رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لا نتعلم من أخطائنا

لا نتعلم من أخطائنا لابتعادنا عن الأساليب العلمية ونلقى بكل صنوف المعرفة وراء ظهورنا, وما يجرى على أرض الواقع بمحافظة الجيزة يؤكد ذلك, فالنيران مشتعلة فى عمارة فيصل قرابة 20 يوماً دون انقطاع والحسرة على وجوه المضارين فى هذا المربع المرعب حيث تركت النيران حتى أكلت نفسها دون حراك والكل ينتظر فرج السماء أمام حريق يستمر فى عقار يطل على أهم محور مرورى يصل الشمال بالجنوب عبر كتلة سكنية ذات كثافة ضخمة تتخللها مناطق عشوائية متزايدة تنقصها المرافق الضرورية ودون الالتفات لأنين المواطنين من تردى الخدمات والخاسر الأول هى الدولة لأنها تتحمل علاج مواطنيها نتيجة إصابتهم بالأمراض المزمنة, وفى مقدمة هذه ندرة مياه الشرب فغالبية هذه المناطق ليس أمامها سوى العودة لاستخدام الطلمبات الحبشية مع نسبة السموم العالية فى التربة. وعلى بعد خطوات من عمارة فيصل المحترقة أهرامات من المخلفات والقمامة على طول الدائرى وتحولت هذه الأماكن لتوطين وتوزيع جميع أنواع الحشرات الزاحفة والطائرة بما فى ذلك الثعابين والحيوانات الضالة المفترسة وتحولت هذه الأماكن لمرتع أصحاب الورش والحرف الملوثة والمقلقة للراحة فلا يوجد عقار مهما يبلغ ارتفاعه به جراج لإيواء السيارات, فهل تم مراجعة هذه الأبراج التى مازالت تقام فى جنح الليل. وهل يعاد النظر فى إقامة بعض المطالع والمنازل على الطريق الدائرى فى تلك المنطقة وتمهيد الطريق السطحى الموازى للدائرى فى الاتجاهين لتخفيف العبء عن هذه المحاور الرئيسية العابرة لأكثر من 3 محافظات من الشمال إلى الجنوب, فما يقام حاليا من عشوائيات يمثل عبئا إضافيا على خطة الدولة لتطوير العشوائيات.. ولذلك تتكرر المشكلات ولا نتعلم من أخطائنا.


لمزيد من مقالات عبد الهادى تمام

رابط دائم: