رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فريال .. فاتنة بورسعيد الخضراء

محمد عباس عدسة ــ أحمد رفعت

على هذه الأرض كان المسرح الذى شهد الاحتفالية التاريخية لافتتاح قناة السويس، فى 15 نوفمبر 1869، والتى شهدها ملوك وملكات العالم ممن حضروا لمصر، لمتابعة الحدث الأبرز بالقرن التاسع عشر بدعوة من الخديوى إسماعيل…

ابتسم انت فى حديقة فريال، أقدم حدائق منطقة القناة وبورسعيد على الإطلاق!

المثير فى الأمر، أن أصل اسم الحديقة مازال حائرا حتى اليوم بين الأميرة فريال زوجة الخديوى إسماعيل ووالدة الملك فؤاد، والأميرة فريال ابنة الملك فاروق، لكن لادليل على صحة الاحتمالين.

واقعها ينافس ماضيها جمالا، بعدما تحولت بشكل جذرى إلى تحفة فنية رائعه، استعادت بها بورسعيد مفردات عصورها الذهبية .. مجسمات المنصات الأثرية الثلاث لاحتفالية القناة تعيدك لأجواء الحدث الأسطوري.

أما الطاحونة الحمراء، فتدل على أثر الجاليات الأوروبية التى استوطنت بورسعيد، وأبت إلا أن تضعها فى مصاف المدن الأوروبية والموانئ العالمية. حتى جذور الأشجار العتيقة لها دور، حيث تضيف العراقة والأصالة لكل لمسة حضارية استجدت.

وهنا أيضا واجهات العقارات المحيطة ذات الطابع الفرنسي، التى تدعوك للاستغراق والتأمل فى تفاصيلها الدقيقة.

ومابين طفل يلهو.. وبنات يخطفن الأنظار فى جلسات التصوير «الفوتو سيشن».. وعربات الزهور .. والموسيقى الهادئة.. وضيوف الحديقة الوافدين من جميع محافظات الجمهورية.. يمر الوقت سريعا فى تحفة بورسعيد التى أضحت مزارا سياحيا.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق