رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كورونا ونظام المحاسبة

بريد;

تركت جائحة كوفيد ١٩ تأثيرات كبيرة على الجانب المحاسبى والمالى للمؤسسات والأفراد وحتى على مستوى الدول حيث إن العديد من المؤسسات لا تستقبل متلقى الخدمة وهو ما وضع النظام المحاسبى فى مواجهة مباشرة مع الجائحة حيث تتحول كل العمليات الإدارية والعقود والخدمات المقدمة وعمليات البيع والشراء للأسهم والسندات وغيرها، إلى عمليات مالية تستوجب استلام الأوراق والمستندات أو استلام النقود وإصدار ما يفيد الاستلام، وهو ما جعل المؤسسات تسعى لاستخدام التطبيقات، أو زيادة مستخدمى التطبيقات الإلكترونية على الهواتف المحمولة وأجهزة الحاسب الآلى لإنهاء المعاملات المالية وكان هذا هو التحدى الأكبر، فهل تستطيع كل المؤسسات توفير تطبيقات تناسب جميع متلقى الخدمة وتتمتع بالحماية من القرصنة والمرونة وسهولة الاستخدام وعدم المبالغة الشديدة فى سعرها وتبلور الدور المحاسبى فى سرعة اتخاذ القرار، وتوفير أفضل التطبيقات بأقل الأسعار؟.. إن هذه التطبيقات تسمح بتحميل الأوراق والمستندات المطلوبة وهو ما ساهم فى توفير تكلفة استخدام الأوراق والطباعة، وتنفيذ العمليات الحسابية، ومن أهم هذه المؤسسات البورصة والبنوك وشركات الصرافة التى توسعت بشكل كبير فى استخدام التطبيقات فى التحويلات المالية وفتح الحسابات، وكذلك المطاعم والمحال التجارية ذات خدمة التوصيل، والتى تعتمد على خدمة الدفع المسبق، وكذلك تنفيذ العمليات المحاسبية بدقة وجعلها تواجه الجائحة وتخفف آثارها، وتحافظ على أموال المؤسسات والأفراد، ولم يقتصر الدور المحاسبى عند هذا الحد، بل سعى إلى توفير وسائل الوقاية والحماية للعاملين، والإرشادات للإجراءات الاحترازية بأسعار تنافسية.. إن هذا ما قدمه الدور المحاسبى على المستوى الخارجى، وباقى الأقسام داخل المؤسسات.. أما على مستوى القسم الداخلى للمحاسبة والتدقيق فكان الهدف رفع مستوى كفاءة الأفراد وتطوير وسائل التواصل المالى واتخاذ ما يلزم من إجراءات المحاسبة السريعة وأعمال التدقيق المالى، مما جعل مواجهة الجائحة أمرا يمكن التعامل معه على المديين الزمنيين قصير وطويل الأجل.

عمرو محمد نجيب

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق