رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
فضل شاكر

كتبت أكثر من مرة عن فضل شاكر وأنا أرى أنه من أجمل الأصوات التى ظهرت فى السنوات الأخيرة بعد رحيل جيل الكبار .. كان صوت فضل شاكر على درجة كبيرة من الإحساس والصدق وقد جمع الملايين الذين أحبوا صوته فى العالم العربى .. لقد حكم القضاء اللبنانى على فضل شاكر بالسجن فى أكثر من قضية بلغت ٢٢ عاما ومنها جرائم تتعلق بالإرهاب ولاشك أن هذا الصوت الجميل الواعد يمثل خسارة كبيرة .. أنا لا أتحدث هنا عن أحكام القضاء ولكن أن يتورط فنان بهذه الموهبة وهذه المكانة فى جرائم تصل به إلى السجن فهذا درس يجب أن يتعلم منه الكثيرون .. إن فضل شاكر انطلق فى سماء الأغنية العربية وحقق إنجازات ضخمة وكان ينتظره مستقبل واعد ولكن للأسف الشديد لم يحافظ على موهبته ونجاحاته وجمهوره. إنه خسارة كبيرة وهناك الملايين الذين يشعرون بالحزن على هذه الموهبة وهى خلف القضبان .. لا أدرى هل هناك فرصة لتقديم التماس أمام القضاء اللبنانى لتخفيف الحكم أم هناك شهود يمكن أن يقفوا بجانبه فى هذه المحنة؟!.. كان من الممكن أن يتربع فضل شاكر على القمة ما بقى من سنوات عمره ولكن أن يسلك طريقا آخر وينتهى به المشوار هذه النهاية المؤسفة .. هل هى الأقدار أم سوء الاختيار إم فقدان البصيرة؟!.. فضل شاكر خسارة كبيرة أيا كانت الأسباب ولكنه درس لكل صاحب موهبة ..كان أمام فضل شاكر مشوار طويل وقد وصل إلى مكانة بين أبناء جيله واستطاع أن يتجاوز الكثيرين منهم وكانت لديه فرص واسعة أن يحقق نجاحات أكبر.. وكان شيئا غريباً أن يتورط مع جماعات إرهابية ويشارك معها ويتخلى عن ذلك الفنان الحساس الرقيق وينسى كل أغانيه الجميلة التى حركت المشاعر .. إن تجربة فضل شاكر تجربة قاسية ما بين يد كانت تعزف للحب ويد تطلق الرصاص .. إن الإنسان واحد واليد واحدة ولكن للأسف الشديد كان القرار الخاطئ..

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: