رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مصر الجديدة.. الجديدة

لفتة ثاقبة للرئيس السيسى لم تكن على البال أو فى الحسبان، لفتة تضاف إلى المشروعات البنائية والإنشائية التى تستهدف تطوير مصر بعد طول كساد وفساد وتراجع.. لفتة خاصة هذه المرة بحى مصر الجديدة والأحياء المجاورة وأهمها مدينة نصر والحلمية والمطرية وجسر السويس والسلام، لربطها من ناحية بالعاصمة الإدارية الجديدة ومن ناحية أخرى بكوبرى تحيا مصر حتى الطريق الصحراوى القاهرة الإسكندرية مرسى مطروح.. وقد جاءت هذه اللفتة بعد أن ضاقت شوارع وميادين مصر الجديدة والأحياء المجاورة بالسيارات المتزايدة لدرجة اختناق الحالة المرورية ليل نهار.. وكان من الطبيعى أن تتركز خطة التطوير على توسيع الطرق بنزع قضبان المترو الملغى منذ سنوات طويلة وهى القضبان التى كانت تتوسط الطرق وتشغل مساحة لا فائدة منها، وبنزعها اتسعت مساحة الطرق خاصة بعد إنشاء عشرة كبارى أو يزيد تربط المناطق المترامية وتسمح بسيولة مرورية فائقة.. استغرق المشروع شهورا قليلة ظهرت مصر الجديدة والمناطق المحيطة والأحياء المجاورة بعدها فى ثوبها الجديد.

وحتى تصبح مصر الجديدة جديدة بحق، يجب إنشاء جراجات تحت الأرض مثل جراج ميدان التحرير مثلاً، وإلزام البنايات الجديدة بإنشاء جراجات أسفلها وليس محلات تطبيقا لقانون قديم لم ينفذ حتى الآن، ومنع شغل الأرصفة، خاصة سيارات معارض السيارات ومقاعد وموائد المقاهي، وإلزام المبانى والمحلات بوضع كاميرات وصناديق قمامة وزيادة أعمدة الإنارة فى الشوارع الرئيسية والجانبية وإعادة رصف الأرصفة وليس الشوارع فقط.. عندئذ يكتمل المشروع ويكف الحاقدون والمتربصون والمزايدون والمتحذلقون والأعداء عن اعتراضاتهم، وتصبح مصر الجديدة.. جديدة!


لمزيد من مقالات فتحى العشرى

رابط دائم: