رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

استرداد قيم الماضى!!

على مدى عقود طويلة صاغ مجتمعنا بفطرته الإنسانية وتراكماته الحضارية وتعاليمه الدينية علاقات دافئة بين أطراف الأسرة ميزتها عن غيرها من الأسر فى المنطقة بالمودة والتضحية والرحمه والفداء حتى أننا لوقت قريب كان الأبناء يطلقون كلمة (بابا) للعم وكلمة(خالة) لكل أقارب الأم وهذا النوع الاستثنائى من الترابط فى العلاقات الإنسانية كان له مردوده على الصحة النفسية لأفرادها وأيضا مردوده الإيجابى على الوطن بأسره ولا ننسى أننا فى ظل هذا الدفء من العلاقات حققنا أعظم انتصار للأمة فى أكتوبر 1973 نعم هكذا كانت حياتنا هادئة مطمئنة يؤتينا الله من فضله حتى تربص بنا انفتاح السبعينيات بقيمه المادية ونزعته النرجسية.. ودكاكين الفضاء الإباحية.. وقيم الدراما النفعية ووسائل التواصل الشيطانية حتى انفك عقدنا وانقلبت أحوالنا وتبدلت أخلاقنا واصبح وراء كل باب أسرة حكايات صراع واحتقان وغيرة ومكيدة وظن وظلم وقهر وجهل بل تحرش وزنا و سوء أخلاق!!! وصحونا يوما نبحث عن أنفسنا التى كانت فلم نجدها!! وتأثر الوطن بالضرورة سلبيا عندما تغيرت مواصفات المنتج الإنسانى سلوكياً وأخلاقيا وانعكس ذلك على الحالة النفسية للمواطنين غنيهم وفقيرهم صالحهم وطالحهم!! ورغم كآبة المشهد وتقبلنا مقهورين معطيات الواقع السلبى الذى نعيشه يبقى أن نقول إن بداخلنا رفضا لتخلينا عن قيمنا وأخلاقنا التى كانت فكلنا مازلنا باختلافاتنا الاجتماعية نبحث عنه ونستدعيه ونتندر به بفنونه بطقوسه بأيامه ولياليه ولعلى ارى فى هذا الحنين للماضى ضالتنا وطريقنا لتجويد حاضرنا ولن يتحقق لنا هذا إلا إذا عقدنا العزم والنية لاستعادة قيم هذا الماضى بضوابطه الاجتماعية فالمنظومة المنضبطة أخلاقيا وحدها قادرة على إصلاح المجتمعات فهل نحن فاعلون؟!!


لمزيد من مقالات محمود عبدالمقصود

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق