رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مواطن ومسئول
قانون المرور  بين اليأس والأمل !

لم أتوقع حجم الإحباط بين الناس بسبب قيام بعض القائمين على تنفيذ القانون بمخالفات قانون المرور التى جاءت فى مقال الأسبوع الماضي، للأسف يستسلم البعض لموروث خالف تعرف، وبعيدا عن استسلام البعض لأقوال تضرب بالقانون عرض الحائط واليأس من مواجهة هؤلاء المخالفين ، أتوقف هنا عند واقعة ايجابية تصدى لها أحد المحافظين السابقين وهو من رجال القانون عندما استوقف سيارة كانت تسير عكس الاتجاه وطلب من قائدها تحقيق شخصيته  فرفض واكتفى بأن أخبر المحافظ بأنه يعمل فى جهة قانونية، وبعد إلحاح المحافظ للتأكد من تحقيق الشخصية حصل عليها بالفعل وقرر المحافظ إبلاغ رؤساء رجل القانون وإحالته للتحقيق، هذه الواقعة تعكس الأمل فى علاج ظاهرة تجاوز قانون المرور طالما كانت هناك إرادة حقيقية من المسئولين للقضاء على هذا التجاوز، حتى لا يصبح تجاوز القانون ميزة للقائمين على تطبيق القانون، الدولة التى نجحت فى مواجهة تجاوزات قانون البناء وقامت بإزالة مبانى وأبراج  الكبار وأصحاب الحصانة قادرة على ردع من تسول له نفسه مخالفة القانون بشكل عام وقانون المرور بشكل خاص، والملاحظة الجديرة بالتقدير، اننى لمست استنكارا ورفضا من رجال القانون لظاهرة السيارات المخالفة سواء كانت بدون لوحات او لوحات خاصة أو السيارات الفاميه ، ومن هنا أناشد اللواء محمود توفيق وزير الداخلية توزيع منشور على إدارات المرور بتفعيل قانون المرور على السيارات المخالفة ونشر صور هذه السيارات وأسماء أصحابها فى وسائل الإعلام حتى يتحقق الردع  ويسود القانون على الجميع، وأولهم القائمون على تطبيقه.


لمزيد من مقالات حجاج الحسينى

رابط دائم: