رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تحت الشمسية
ومال العقار يا ولدى !

«ومال العقار يا ولدى !!» ليس اسم أحدث أفلام المقاولات والبلطجة التى أصبحت تملأ الشاشتين الصغيرة والكبيرة، ولكنه تعليق ساخر على حال العقارات فى الإسكندرية ، ففى كل يوم يستيقظ السكندريون على أخبار حزينة من نوعية تعرض عقار قديم للانهيار وخاصة فى المناطق الشعبية المزدحمة التى لا يطبق المقاولون العاملون فيها معايير السلامة والمقاييس  الهندسية الصحيحة فى البناء فأصبح من الطبيعى سقوط وانهيار عقارات كل فترة تزيد مع موسم الشتاء وسقوط الأمطار بغزارة، فتتساقط المبانى القديمة التى تآكلت خاصة أنها لم تخضع لأى تطوير أو علاج لعشرات السنوات بالإضافة الى قيام بعض المقاولين ذوى الذمة الخربة بشراء بعض المبانى القديمة الصامدة واللعب فى أساساتها وإغراقها بالمياه من الداخل مما يجعلها متهالكة وعرضة للسقوط فى أى وقت لتفسح مكانها لعمارة ضخمة قبيحة ولكنها تجلب الملايين لبانيها ، كما تتعرض بعض شرفات المدينة القديمة للسقوط بين فترة وأخرى خاصة مع اشتداد الرياح لتعرض المارة لخطر جسيم ولكن السكندريين يعرفون جيدا كيف يتعاملون مع هذه الشرفات المهترئة وخاصة فى موسم الشتاء فيتجنبون المرور تحتها وينتقلون الى الأرصفة المقابلة حتى تمر النوة بسلام ورغم ذلك قد يتعرض بعض الزائرين للمدينة والغرباء الذين قادهم حظهم للمرور تحت هذه الشرفات وقت سقوطها مما يقضى عليهم تماماً أو يعرضهم لإصابات قاتلة  .

الجديد فى الأمر هو ظاهرة ميل العقارات ، فبين الوقت والآخر نسمع عن عمارة ناءت بحملها واشتكت من ظلم بانيها وسكانها فقررت أن تميل تعبيرا عن غضبها ، فمرة مالت عمارة الأزاريطة على العمارة المجاورة لها مسببة الذعر لكل سكان الشارع الذين هرعوا الى الطرقات خوفا من سقوط عقاراتهم فوق رءوسهم ومرة تراقصت عمارة أخرى فى منطقة الورديان وكأنها تختبر شجاعة سكانها وأخيرا مالت عمارة كوم الشقافة لتكشف عورات مبانى الإسكندرية المخالفة التى صارت حملًا تنوء المدينة منه وخاصة مع وجود آلاف العقارات التى ارتفعت ضاربة بالقانون عرض الحائط .

فهل آن الآوان ليتم مراجعة الآلاف من العقارات القديمة وحتى الجديدة المشكوك فى سلامتها والمخالفة للتصاريح الصادرة حتى يمكن إصلاح ما صنعه الفساد ويمكن تدارك الخطأ الجسيم قبل وقوع أى كارثة لا يفيد بعدها الندم، فهل تجد صرختنا أى أذن مصغية ؟


لمزيد من مقالات أمـل الجيـار

رابط دائم: