رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
مصر التى كانت

هناك تحولات خطيرة ومرعبة في الشخصية المصرية ابتداء بالآباء الذين يذبحون أبناءهم والأبناء الذين يذبحون أمهاتهم ثم الكارثة الكبري في حفل نادي الجزيرة العريق ومائدة الحلويات الجنسية وزواج التجربة.. ماذا جري للمصريين وكيف هبطت علينا كل هذه السلوكيات الشاذة والغريبة من يشاهد مواقع التواصل الاجتماعي وما ينشر عليها يشعر بالاشمئزاز خاصة صورا وتصريحات قبيحة لبعض الفنانات وهي تسيء للفن والفنانين.. إن ذبح الأطفال والأمهات والآباء جرائم جديدة علي الشارع المصري وهي تعكس صورة لأمراض نفسية وعصبية لابد أن يتصدي لها المجتمع من خلال المراكز البحثية والأمنية والاقتصادية.. إن هذه الظواهر الإجرامية لها أسباب ولابد أن تخضع للبحث والدراسة.. قليلاً ما كنا نسمع عن جريمة من الجرائم الشاذة مثل خط الصعيد وكان المجتمع يهتز وهو يتابع هذه الجرائم ولم نكن نسمع عن قصص الدماء التي تطاردنا كل يوم ولم نكن نقرأ هذا الكم من الكلمات الجارحة علي مواقع التواصل الاجتماعي .. إن الظاهرة خطيرة وأصبحت مثل النيران التي تقتحم حياة الناس والمطلوب أن تكون لنا معها وقفة .. لم تكن الشخصية المصرية في يوم من الأيام بهذه العبثية ولم نشهد هذه السلوكيات الغريبة علينا.. والسؤال هنا عن الأسباب هل هي الظروف الاقتصادية هل هي الأعمال الفنية التي روجت للعنف هل هو الإرهاب الذي جعل القتل شيئا عاديا أم هي لعنة المخدرات التي انتشرت حتي وصلت للأطفال الصغار في مدارسهم .. لم يكن الإنسان المصري في يوم من الأيام بهذا العنف ولم نعرف هذه الأنواع من الجرائم ولم نكن نشاهد هذه الصور الشاذة والألفاظ الجارحة وكان الإنسان المصري بسيطا مترفعا راقيا في كلامه وأسلوبه ولغته، شيء غريب أصاب الشخصية المصرية .. كنت يوما في باريس وذهبت اشتري شيئا من احد المحلات الشهيرة ووقفت أمام سيدة عجوز تتحدث اللغة العربية وسألتني من أين؟ قلت من مصر، قالت أجمل بلاد الدنيا وعشت فيها احلي سنوات شبابي كنت اسكن أمام نادي الجزيرة في الزمالك واقسم لك أنه كان أجمل وأكثر نظافة ورقيا من كل نوادي باريس..

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: