رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

عين على الأحداث
قدوة مطلوبة

تحدونا آمال كبيرة فى أداء متميز لمجلسى النواب والشيوخ فى دورة تشريعية جديدة تابعنا انطلاق أعمال مجلسها النيابى قبل أيام، ونأمل ألا يبخل ممثلو الشعب بجهدهم فى إنجاز ما هو مطلوب، والمساهمة فى إثراء النشاط التشريعى، خاصة فى ضوء تركيبة جديدة متنوعة للمجلس. طبعا المفترض أن هؤلاء النواب هم قدوة للرأى العام، يحتذى بهم من اختاروهم. لذا نأمل أن يكون التزامهم بالإجراءات وأسس العمل النيابى كبيرا وملهما لنا. اندهشنا فى الجلسة الإجرائية الأولى المذاعة تليفزيونيا على مدى يوم طويل لعدم التزام غالبية الموجودين بارتداء الكمامة وبالمسافة الآمنة فى الجلوس، بل جلس الأعضاء على مقاعد عليها ملصق كبير يفيد بتركها شاغرة. إضافة إلى انشغال البعض بهواتفهم وتسجيل رسائل صوتية وخطية. ربما كان ذلك استثناء فى جلسة إجرائية، لكن مالا يمكن قبوله هو التهاون فى الالتزام بإجراءات الوقاية الصحية الضرورية. أدعو الله ألا يترتب على ذلك اليوم تسجيل إصابات بكورونا بين الأعضاء ومن تواجد هناك فى ذلك اليوم. طبعا التزام نواب الشعب وإعطاؤهم القدوة للرأى العام أمر مطلوب، ولا يعنى الحد من حريتهم. بعد أحداث اقتحام مقر الكونجرس الأمريكى مؤخرا قررت رئيسة مجلس النواب نانسى بيلوسى تشديد إجراءات السلامة والأمن وفرض غرامة مالية على الأعضاء غير الملتزمين بها تخصم مباشرة من مستحقاتهم المالية، قيمة الغرامة لأول مرة 5 آلاف دولار ترتفع إلى عشرة آلاف للمرة الثانية. جاء ذلك التحرك بعد خرق نواب جمهوريين النظام المتبع. هذا ليس حدا من الحريات أو حقوق الإنسان، بل حفاظا على الانضباط والنظام فى أكبر ديمقراطية فى العالم، وهى قدوة مطلوبة.


لمزيد من مقالات إيناس نور

رابط دائم: