رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

زعماء العالم يدعون بايدن لإصلاح ما أفسده سلفه

عواصم عالمية ــ وكالات الأنباء

فيما تتجه الأنظار العالمية إلى البيت الأبيض الذى يبدأ عهدا مختلفا مع إدارة جديدة بقيادة الرئيس الأمريكى جو بايدن، توالت دعوات قادة العالم وزعمائه إلى سيد البيت الأبيض الجديد، أملا فى أن يصلح ما أفسدته سنوات سلفه دونالد ترامب.

وفى ضوء هذا، دعا رئيس المجلس الأوروبى شارل ميشيل الولايات المتحدة إلى وضع «ميثاق تأسيسى جديد» لعلاقاتهما عبر الأطلنطي، موجها دعوة إلى بايدن لزيارة بروكسل من أجل عقد قمة مشتركة.

وقال ميشيل « اليوم فرصة لتجديد شباب علاقتنا عبر الأطلنطى التى عانت كثيرا فى السنوات الأربع الماضية»، فى إشارة إلى فترة ترامب الرئاسية. وأضاف «فى اليوم الأول من ولايته، وجهت اقتراحا رسميا إلى الرئيس الأمريكى الجديد: دعونا نبنى ميثاقا تأسيسيا جديدا لأوروبا أقوى وأمريكا أقوى وعالم أفضل»، لافتا إلى أن الميثاق الجديد سيعزز العلاقات متعددة الأطراف، وجهود التصدى لوباء كورونا وتغير المناخ، كما يعيد بناء اقتصادات التكتل ويضمن التجارة العادلة، فضلا عن معالجة القضايا الأمنية.

من جانبها ، أبدت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين نبرة مماثلة، مؤكدة أن «أوروبا لديها من جديد صديق فى البيت الأبيض». وقالت دير لاين إن «اليوم يحمل أخبارا جديدة: الولايات المتحدة تعود وأوروبا مستعدة لاستئناف التواصل مع شريك قديم موثوق لإعطاء حياة جديدة لتحالفنا الثمين».

وفى برلين، أعرب الرئيس الألمانى فرانك فالتر شتاينماير عن «ارتياحه الكبير» لانتقال السلطة المتحدة، مؤكداً أن هذا الشعور يتشاركه «الكثير من الناس» فى ألمانيا.

وقال الرئيس الألمانى فى رسالة عبر الفيديو «نحن مسرورون لأن الولايات المتحدة كشريك أساسى ستصبح مجدداً فى المستقبل إلى جانبنا فى الكثير من المسائل: فى المعركة المشتركة والموحدة ضد وباء كوفيد-19 والحماية العالمية للمناخ وحول المسائل المتعلقة بالأمن».

وفى لندن، قال رئيس الوزراء البريطانى بوريس جونسون إنه يتطلع «للعمل عن كثب» مع بايدن.

وجونسون الذى واجه انتقادات بسبب علاقته الوثيقة مع ترامب، أشار الى عدة مجالات يأمل التعاون فيها مع الإدارة الجديدة.وأوضح فى بيان «فى معركتنا ضد كوفيد-19 وعبر التغير المناخى والدفاع والأمن وفى تعزيز الديمقراطية والدفاع عنها، أهدافنا واحدة وستعمل دولنا يدا بيد لتحقيقها».

وفى طهران، دعا الرئيس الإيرانى حسن روحانى نظيرة الأمريكى إلى العودة إلى الاتفاق النووي، الذى انسحب منه ترامب.

ونقلت وسائل الإعلام الإيرانية عن روحانى قوله بأن «نتوقع من الذين سيتولون الحكم فى البيت الأبيض أن يعودوا إلى القانون والالتزامات، إلى القرار 2231 الصادر عن الأمم المتحدة بشأن الاتفاق الإيراني». وأضاف «إذا عادوا إلى القانون سيكون ردنا إيجابيا، وإذا أظهروا صدقهم فسنعود نحن أيضا لجميع التزاماتنا».

وقال إن «السجل الأسود لترامب سيغلق اليوم إلى الأبد»، واصفا إياه بأنه «إرهابى أحمق». وتابع «انتهت مسيرة المستبد ترامب السياسية وحكمه المشؤوم اليوم وسياسة الضغوط القصوى التى اتبعها مع إيران فشلت فشلا تاما، مات ترامب لكن الاتفاق النووى لا يزال على قيد الحياة».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق