رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

إيران تجرى ثالث مناورة فى أسبوعين ..وتؤكد: لا نتعجل عودة أمريكا للاتفاق النووى

طهران ــ وكالات الأنباء
إحدى المناورات العسكرية الإيرانية

فى ثالث مناورة عسكرية خلال أسبوعين، أطلقت القوة البرية للجيش الإيرانى أمس مناورات على سواحل مكران جنوب شرقى إيران، وذلك فى خضم التوتر بين طهران وواشنطن حيث إنها بدأت عشية تنصيب الرئيس الأمريكى المنتخب جو بايدن. وتجرى مناورات «الاقتدار ٩٩» بمشاركة قوات محمولة جوا وقوات خاصة ووحدات الاستجابة السريعة مع دعم وإسناد من القوة الجوية وطيران الجيش. وذكرت وكالة «فارس» الإيرانية أن هذه المناورات تأتى بهدف تقييم مستوى الجهوزية القتالية لوحدات القوة البرية للجيش لمواجهة التهديدات والنقل السريع للقوات من مناطق تواجدها إلى مناطق العمليات وفقا للخطط المرسومة. واعتبر القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامى المناورات جزءا مهما من سياسة إيران فى مجال الردع، وقال اليوم :«المناورات تشكل جزءا مهما من سياسة الردع لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية كى لا يرتكب الأعداء خطأ فى حساباتهم أو تقييماتهم تجاه قدرات البلاد الدفاعية». وكان الحرس الثورى قد أنهى السبت الماضى مناورات، استمرت لمدة يومين، قام خلالها بإطلاق صواريخ باليستية مضادة للسفن.وكانت مناورات «الرسول الأعظم» التى انطلقت، الجمعة الماضية، فى صحراء إيران الوسطى، شهدت أيضا إطلاق أعداد كبيرة من صواريخ أرض ــ أرض الباليستية بالتزامن مع تسيير الطائرات المسيرة الهجومية الحاملة للقنابل. ومن ناحية أخرى، أكد وزير الخارجية الايرانى محمد جواد ظريف أن بلاده ليست على عجلة بشأن عودة الولايات المتحدة إلى الاتفاق النووي. ونقلت وكالة الجمهورية الاسلامية للأنباء (إرنا) عن ظريف قوله أمام مجلس الشورى الاسلامى (البرلمان) اليوم، «إننا سائرون على نهج قائد الثورة الإيرانية»، مضيفا: «لقد أكد القائد فى خطابه الأسبوع الماضى أننا لسنا على عجلة بشأن عودة أمريكا إلى الاتفاق النووى»، لكن متى ما نفذت أمريكا التزاماتها وألغت الحظر عن إيران، يمكنها العودة إلى الاتفاق النووى فى إطار مجموعة ٥+١».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق