رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هدوء حذر فى دارفور بعد مقتل ١٥٥شخصا فى اشتباكات

الخرطوم ــ أ. ف. ب

ساد هدوء حذر فى إقليم دارفور فى غرب السودان أمس، بعد اشتباكات فى منطقتين مختلفتين خلفت ١٥٥قتيلا وعشرات الجرحى، وفقا لزعماء محليين ومسئولين حكوميين.

وبدأت أعمال العنف السبت الماضى بين مجموعات عربية وأخرى من قبيلة مساليت فى مدينة الجنينة، عاصمة ولاية غرب دارفور قتل فيها ما لا يقل عن مائة شخص، وأصيب ١٣٢ آخرون بجروح، وفق والى الولاية محمد عبد الله الدومه.

وأكدت منظمات تعمل فى حماية الأطفال أن العنف امتد الى مخيم يؤوى نازحين لجأوا اليه خلال النزاع فى الإقليم الذى بدأ فى ٢٠٠٣، ونزح ٥٠ ألف شخص من منازلهم نتيجة أعمال العنف الأخيرة، وفق منظمة «أنقذوا الأطفال».

وفرضت السلطات المحلية فى غرب دارفور حظر التجوال، ووصلت الى الولاية قوات من الخرطوم ومن ولايات أخرى للسيطرة على الأوضاع.

وقال الدومة لوكالة «فرانس برس»، عبر الهاتف من الجنينة، إنه لم تحدث اشتباكات منذ الأحد، لكن هناك حوادث سرقة منازل مزارعين فى مخيم كيردينق للنازحين،وإن الأوضاع هدأت بعد أن انتشرت القوات حول مدينة الجنينة وفى كيردينق.

ووقعت اشتباكات مشابهة أمس الأول بين إثنية الفلاتة وقبيلة عرب الرزيقات فى قرية بولاية جنوب دارفور خلفت ٥٥ قتيلا و٣٧ جريحا.

وقال أحمد صالح ادريس، أحد زعماء الفلاتة لوكالة «فرانس برس»، عبر الهاتف إن الأوضاع هادئة فى القرية وليست هناك اشتباكات، لكن الناس يخشون اندلاع العنف مرة أخرى.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق