رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«عبدالرحمن» يرتدى عباءة الرجولة من أجل جدته

البحيرة ــ أمل سرور

لم يكن عبدالرحمن مغاورى، صاحب الـ٩ سنوات من العمر، يدرى أن الحياة سوف تحمل له الكثير من الهموم والمواجع التى تضاعف من عمره، لتجعله يرتدى عباءة الرجولة مبكرا.

«عبدالرحمن» الطفل الرابع والأصغر لأسرة فقيرة تعيش فى القاهرة، لا تمتلك قوت يومها.. معاناة وصفها لسان «عبدالرحمن» ببراءة قائلا: إحنا فقرا والفلوس ما بتكفيش نشترى حتى العيش الحاف.. وجدتى فى دمنهور عجوزة وحدها وأنا بحبها ومحتاجة دوا فقلت لأبويا أنا هشتغل وأصرف عليها.

وافق الأب الذى اصطحب «عبدالرحمن» ليرافق جدته المسنة المريضة فى أيامها الأخيرة فى شقة بـ «عزبة العبيد»، المتفرعة من شارع المقريزى فى مدينة دمنهور بمحافظة البحيرة. 

وما أن سافر الأب حتى بدأ الصغير يخلع عباءة الطفولة ويرتدى عباءة الرجولة، التى جعلته يتفق مع أحد التجار على أن يبيع الحلوى، التى حرم على نفسه أن يتذوقها، ويفترش بها صندوقه الصغير بجانب مبنى دار أوبرا دمنهور. دورية من سيارات الشرطة تلتقط الصغير، وبقلوب رحيمة تتوجه إلى مكتب اللواء هشام آمنة، محافظ البحيرة، الذى دعا فرق التدخل السريع، التابعة لمديرية التضامن الاجتماعى، إلى توفير مأوى مناسبة للطفل، خاصة مع تلك الظروف المناخية الصعبة خلال فصل الشتاء. على الفور، توجهت د. فايزة زايد، وكيلة وزارة التضامن الاجتماعى بالبحيرة، إلى «عبدالرحمن»، لتعرض عليه إلحاقه بإحدى دور الرعاية الاجتماعية للأطفال، ليفجر «الرجل الصغير» مفاجأة من العيار الثقيل عندما يرفض التخلى عن جدته المسنة، وينحنى الجميع أمام رغبته، ويتم اصطحابه والتوجه للمنزل المقيم به، لبحث حالتهما وتقديم كل المساعدات إليهما، وأهمها علاج جدته المسنة وتوفير حياة كريمة آمنة لاسرته الفقيرة.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق