رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

بكري يقدم استجوابا جديدا ضد وزير قطاع الأعمال

قدم النائب مصطفى بكرى أمس استجوابًا جديدا ضد وزير قطاع الأعمال العام مشيرا إلى أن قرار نقل شركة الدلتا للأسمدة والصناعات الكيماوية من طلخا إلى السويس يهدف إلى تصفيتها وإنهاء وجودها، وأنها تعد الشركة المصرية الوحيدة التى تحملت عبء دعم الفلاح بتقديم الأسمدة إليه وذلك بخسائر تبلغ 1500 جنيه فى الطن الواحد.

وقال بكرى إن قرار الجمعية العمومية الطارئة في31 ديسمبر الماضى الذى يهدف إلى إنهاء وجود هذه الشركة ونقل مصانعها غير القابلة للنقل والفك وإعادة التركيب إلى السويس هدفه الاستيلاء على أرضها لإنشاء عقارات استثمارية وتصفيتها لمصلحة شركات أخرى تابعة للقطاع الخاص.

وأضاف أن قرار الجمعية العامة الطارئة الذى تم بأوامر مباشرة من وزير قطاع الأعمال العام سوف ينجم عنه تشريد 2500 عامل، متوسط أعمارهم دون الأربعين بنسبة كبيرة، بخلاف العمالة غير المباشرة التى ترتبط بالأنشطة الإنتاجية وهى تزيد على خمسة آلاف عامل.

واتهم بكرى وزير قطاع برفض الموافقة على خطة تطوير وتحديث الشركة، حيث بلغت تكلفة جملة التطوير 180مليون دولار، فى حين ان الإيرادات المتوقعة 219 مليون دولار، كما أن العائد بعد التطوير يبلغ 39 مليون دولار. وأن قرار نقل مصانع الأسمدة من طلخا إلى السويس اتخذ بأغلبية 7 أعضاء ضد 3 أعضاء، فى حين أن قرار الجمعية العامة غير العادية للتحديث والتطوير على أرض المصانع تم اتخاذه بالإجماع فى 18 أغسطس من العام الماضي.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق