رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

.. وجوزيفين تكشف تفاصيل الحب النابليونى

جوزفين في التنصيب الامبراطوري

ضمن احتفالات هذا العام بمرور مائتى عام على وفاة نابليون بونابرت، قرر احد بيوت المجوهرات الفرنسية، إقامة معرض خاص لتسليط الضوء على علاقة الحب الخاصة التى جمعت بين بونابرت وقرينته جوزيفين دى لابيجرى، تحت مسمى «جوزيفين ونابليون.. تاريخ غير تقليدى».

وبالفعل كانت العلاقة بين القائد الفرنسى والسيدة جوزيفين خارج كل ما هو تقليدى بالنسبة للمجتمع الفرنسى فى نهايات القرن الثامن عشر، حيث كانت أرملة ألكسندر دى بوارنيه، الذى قضت عليه «مقصلة» الثورة الفرنسية، وأمًا لطفلين، فضلا عن أنها كانت تفوق بونابرت عمرا بنحو ستة أعوام.

ومازالت تفاصيل هذه العلاقة تسيطر على الرأى العام الفرنسى، حتى إن بيير براندا، رئيس المؤسسة المعنية بإرث نابليون، وجد أن من خير السبل للاحتفال بذكرى المئوية الثانية لوفاة القائد الفرنسى، إحياء تلك العلاقة الغرامية فى معرض استثنائى.

فكان التخطيط لمعرض يضم 150 عنصرا ما بين قطع مجوهرات تخص جوزيفين، فضلا عن رسومات بخط الحبيبين ورسائل متبادلة بينهما. المعرض الذى سيتم افتتاحه من منتصف أبريل ويستمر حتى منتصف يونيو، يستعرض محطات ما بعد حب البدايات، وكيف انتهت علاقة جوزيفين ببونابرت بعد 14 عاما من الزواج، لفشلها فى منحه وريثا.

وما كان من اقتران بونابرت، بزوجته الثانية مارى لويس، التى منحته ابنه نابليون الثانى، ولكن من اعاجيب الأقدار أن حفيد جوزيفين يكون المسئول عن تأسيس الإمبراطورية الفرنسية الثانية عام 1852، ويحكم تحت اسم الإمبراطور نابليون الثالث.

ويكشف المعرض المنتظر، كيف أن العلاقة دامت ودية ما بين جوزيفين وبونابرت بعد الطلاق، حتى إنها نالت لقب «دوقة نافار»، وللتدليل على عمق مشاعر القائد الفرنسى تجاه مطلقته، قال نابليون عنها فى إحدى المرات: «إنه من صميم إرادتى أن تحتفظ بمكانة ولقب الإمبراطورة، خاصة أنها لم تشكك فى مشاعرى يوما، واعتبرتنى دوما صديقها الأقرب والأفضل».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق