رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سقيا «العلم» و«الفن»

رانيا رفاعى عدسة ــ محمد منير

انتشار الأسبلة فى مصر كان مظهرا حضاريا بلا شك اهتمت فيه الدولة بتنظيم استخدام الأفراد للمياه إما للشرب أو للوضوء أو ما إلى ذلك.

وكان من أشهرها على الإطلاق سبيل قايتباى بشارع شيخون المتفرع من ميدان صلاح الدين بالقلعة، الذى كان يلجأ إليه المارة لشرب أكواب المياه الباردة المعطرة بماء الورد أو للوضوء استعدادا للصلاة.

وكان هناك موظف مسئول عن كل سبيل يطلق عليه «المزملاتي» يقيم فيه ويراعى كل شئونه، من ترتيب للمواعيد ونظافة الأرض وما إلى ذلك.

ولأن المسألة لم تكن «إدارية» فقط ، بل بصمة لتاريخ هذا الزمن، كان التصميم المعمارى البديع للسبيل أمرا لافتا جدا، ففى الأسفل توجد غرفة التسبيل، ولها بوابتان، أما سقفها الخشبى فآية فى الجمال، حيث دونت عليه بالخط الثُلث المملوكى الآية الكريمة «وسقاهم ربّهم شرابًا طهورًا»، والغرفة تعلو البئر العميقة التى كانت تمد السبيل بمياهه.

ولأن العطش لا يكون للماء وحده، لم تقف فلسفة السبيل عند هذا الحد، حيث كان يعلو السبيل كتَّاب لتعليم الأطفال.

اليوم، وزارة الثقافة نجحت فى إحياء الدور الحضارى لسبيل «قايتباى» باستغلال مبناه فى تنظيم فعاليات الفن التشكيلى ودورات الأشغال الفنية والسينما، فضلا عن المكتبة بالدور العلوى التى يقصدها الطلاب والباحثون.






رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق