رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أوراق
.. ونحن بكم

نحتفل فى غضون أسبوع أو يزيد قليلاً بيوم الشرطة المصرية فى العيد السنوى، الذى يمنح عادة فيه العاملون بالدولة والقطاعين العام والخاص عطلة رسمية مدفوعة الأجر، بينما ما يستوجب التقدير والعرفان أن يوجد المعنيون بالعيد بشخوصهم فى مواقع ومقار عملهم فى ذلك اليوم، أو بالأحرى يوم عيدهم، هذا ليس فقط لإدراك رجال الشرطة بحجم المسؤلية الملقاة على عاتقهم أو أن تلك هى طبيعة عملهم، لكن أيضاً لقناعتهم أن أمن المواطن بالجبهة الداخلية واستقرار الوضع الأمنى للوطن، يأتى فى مقدمة أولوياتهم، وذلك بالتأكيد يتوافق مع قناعاتنا نحن كأفراد الشعب، بأن كل من يعمل بمجال الشرطة إما انهم إخوتنا أو أبناؤنا أو هم جيران وأصدقاء لنا، فجميعهم بدءاً من قيادتهم مروراً بالضباط والأمناء والجنود والأفراد، جزء لا يتجزأ من شعب مصر ونسيجه الطيب، فهم يؤدون عملهم بإخلاص وتفان ينعكس بطبيعة الحال على المواطن حينما يُمسى آمناً فى داره، مطمئناً على حياته وماله، بينما هم كمسئولين عن الأمن يطوفون ليلاً هنا وهناك لا يبالون صقيع برد قارس، ولا يهابون عتاة إجرام وحيل لصوص، لأنهم بكل فخر هم رجال شرطة مصر، الذين اشتهروا ليس فقط بشجاعتهم بين نظرائهم بأنحاء العالم، لكن أيضاً بمراعاة آدمية المسالمين وبتعاطفهم مع البسطاء، وفى ذلك تروى أمثلة وقصص إنسانية لا حصر لها. هذا بدوره يدعونا بالتأكيد للاحتفاء بهم ومعهم، فى عيد الشرطة المصرية يوم 25 الشهر الحالى، لنبعث برسالة تحمل لهم مودتنا والتقدير فى هذه المناسبة العطرة، فيا شرطة مصر الأبية لكم جميعاً وبكل حب التحية، فأنتم نسيج من الشعب ..والأمن ونحن بكم.


لمزيد من مقالات ياسر مهران

رابط دائم: