رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كلمات لا تنسى للمبدع

أبطاله دائما يحلمون بالحق والعدل والخير.. ويحملون الروح المغامرة المتمردة والعنيدة ويخوضون رحلات مختلفة
مكتبة كاملة من الأفلام المهمة الـمحملة بالتساؤلات والتى تمس البسطاء





> منحتنى الكتابة السلام النفسى والرضا، حين أحاسب نفسى أقول كنت أمينا وصادقا جدا فيما كتبته، سواء صح أو غلط، ممكن أكون صاحب رأى خاطئ، ورأى صواب، لكننى تعاملت مع الكلمة التى أكتبها بإخلاص شديد جدا وأمانة مطلقة.

> كتبت عدة أعمال فنية وكنت دائما أسبق الأحداث مثل فيلم «الغول» الذى كان جاهزا للعرض قبل مصرع الرئيس «السادات»، ولكنه عرض بعد مصرعه، كذلك فيلم «البرىء» وفيه تنبأت بأحداث الأمن المركزى، ولو كانت هناك نية لعرضه لكنا تجنبنا أحداثا كثيرة.

> فيلم «طيور الظلام» حين كتبته فى التسعينات الناس قالت تنبأ بشكل الصراع حين أشرت لوجود ثلاث قوى هى الثورى والانتهازى والتيار الدينى، والصراع انتهى بين التيار الدينى والتيار الانتهازى، كانت حسبة بينما الثورى توارى أمام مثالياته ورومانسيته.

> الكتابة بالنسبة للكاتب «زى الميه والهوا» لا يمكن أن يستغنى عنها لكن أحيانا الإنسان يحتاج إلى فترة تأمل، وتحدث كثيرا لقراءة المجتمع بالشكل الصحيح.

> أنا مازلت أسير فى الشارع وأمر لشراء الخضار، أعشق الشارع وأحب التواجد فيه، الناس اختلفت بحكم الظروف المفروضة عليها، أصبحت أكثر أنانية وأكثر إهمالا، وأعتقد أن الانتماء وحب الوطن قل كثيرا.

> ويمكن أن يتم كل شيء بالحوار لمصلحة البلد، يجب أن ننسى الذات أو الشخصنة، ومن يريد أن ينظر نظرة موضوعية لما فيه مصلحة للوطن عليه أن يقدم عليه وألا يتأخر.

> شهادة أشهد بها، لم أصطدم بالرقابة أو الرقابة رفضت أيا من تلك الأعمال، كان هناك فقط مشكلة فى فيلم «البرىء» ولكن لم تكن بسبب الرقابة، كان بناء على بلاغ وقتها ضد الفيلم والمفترض أن الرقابة تتبع وزارة الثقافة، والعاملون فيها متخصصون ولديهم الوعى الكافى والإلمام الكافى بقواعد وأصول «الشغلانة» وليس من حق أى شخص آخر أن يشاركهم هذا الأمر.

> ورش الكتابة أسوأ شىء حدث مؤخرا، لأن الكتابة أساسها أن يكون لديك شيء تريد توصيله للناس، فكرة، رأى، هدف، الكتابة جنين أو مولود يخرج للدنيا والناس لا يمكن أن يشترك فيه اثنان أو ثلاثة لأنها ستصبح مثل جلابية المهرج.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق