رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

دير «المحارب» للراهبات فقط

نهلة عابدين

«الأقصر».. فور سماع الاسم تتداعى إلى ذهنك صور وأسماء الكثير من الآثار الفرعونية، لكن رحلتك للمدينة الجميلة لا تكتمل دون زيارة الآثار القبطية والأديرة والكنائس الأثرية بها.

على «دراجة» استعرتها من أحد الأصدقاء الأقصريين يسكن البر الغربى، توجهت من أمام معبد مدينة «هابو» فى اتجاه الجنوب الغربى على بعد 2 كم إلى قلب الصحراء، لأتمكن من الوصول إلى دير القديس «تاوضروس الشرقى» وهو أحد أشهر شهداء الكنيسة المسيحية، وكان قائدا عظيما خاض حروبا كثيرة ضد الفرس وانتصر فيها، لذلك سمى «المحارب». استقبلتنى هناك الراهبة «أرسينيا» واصطحبتنى فى جولة داخل الدير، الذى يتكون من مبنى الكنيسة القديمة وبعض «القلالى» الملحقة به معظمها حديثا.

ويضم المبنى القديم 3 هياكل قبلية، ويتكون صحن الكنيسة من عمودين مستديرين. وقد أضيف هيكلان بالجزء البحرى، المدخل الحالى للكنيسة. وتوجد بجدران الكنيسة القديمة بعض الأحجار الفرعونية المأخوذة من المعابد بالبر الغربى. كما يوجد أمامها مدفن خاص للكهنة الذين خدموا الدير.

وتقول أرسينيا: «الدير من أقدم وأهم الأديرة فى صعيد مصر، ويخدم القرى المحيطة به وهو مخصص للراهبات فقط، وتسكنه 25 راهبة من مختلف محافظات مصر، وبجانب الصلاة والعبادة ، يعملن فى الأشغال اليدوية وتربية الطيور وبعض الأعمال البسيطة الأخرى».

اختلف المؤرخون على تاريخ نشأة الدير، لكن القمص متى باسيلى ذكر أنه شيد فى القرن الرابع الميلادى، وشيدت داخله على مر العصور 5 كنائس لـ5 قديسين، كل منها عبارة عن حجرة صغيرة جدرانها بلون النبيذ منقوشة عليها صلبان بلون الذهب، وعلى جدرانها تستطيع تمييز بعض النقوش الفرعونية والرومانية.

بصمات حضارية وحكايات تاريخية يرويها الدير القابع فى قلب الصحراء لزواره.

> الأقصر ــ نهلة عابدين

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق