رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هكذا نستفيد منه

بريد;

يعد المطر رزقا من الله، ويختلف تأثيره فى المدن الكبرى عن القرى، فعند الزرّاع يعمل على رى الزراعات الشتوية ويقلل من تأثير الملوحة الزائدة على جذور النبات، فتتحسن جودة المحاصيل بالإضافة إلى أنه يغسل البكتيريا والآفات والأتربة العالقة بالسيقان والأوراق ويقضى على الحشرات مثل المن والعنكبوت، ولاحتواء مياه المطر على الأكاسيد النيتروجينية من الجو، فهو يغذى النبات ويجعله زاهيا وقويا.

أمّا فى المدن فهو يسبب الكثير من المشكلات مثل تراكم مياه الأمطار فى الشوارع والأنفاق ومطالع الكبارى والتكدس المرورى مع انسداد البالوعات وسوء حالة شبكات الصرف رغم جهود الدولة فى حل مشكلات مزمنة بجميع المجالات، ونظرا لأن الأمطار مصدر متجدد للمياه النظيفة، فعلينا الاستفادة منها فى المدن خاصّة الساحلية وإنشاء نظام لحصاد مياه الأمطار مثلما قامت به الدولة فى بعض مناطق سيناء وأماكن أخرى لتخزين مياه الأمطار، وأكثر الأماكن التى يمكن حصاد المياه منها هى المناطق الواقعة على طول الساحل الشمالى من رفح حتى السلوم وسواحل البحر الأحمر وجبال ومدن سيناء.

ويجب أن نحافظ على كل قطرة ماء، وأن نكمل ما بدأته الدولة من محطات التحلية ومعالجة مياه الصرف الصحى، ولو أخذنا الإسكندرية مثالا فقد أقمت فيها فترة من حياتى منذ بداية الستينيات إلى منتصف السبعينيات، وكانت الأمطار لا تسبب للمواطنين أى مشكلات، فكنا نحفظ مواعيد النوات الشتوية عن ظهر قلب ونتسلح بالشمسيات ونمارس نشاطنا كعادتنا والمياه المتساقطة تجرى فى البالوعات، فقد أنشئت حينئذ فى المستوى المنخفض من الشوارع لأن معظم شوارع الإسكندرية خاصّة فى مناطق الرمل عبارة عن مرتفعات ومنخفضات فتنحدر المياه بسهولة ويسر وهى منفصلة عن بالوعات الصرف الصحى، ولذلك بعد أقل من ساعة لا نجد أثرا لتراكمات المياه، وكأنها لم تمطر ونسعد بعدها برؤية قوس قزح بألوانه الجميلة فى سماء المدينة، وليتنا انتبهنا وقتها لتجميع تلك المياه العذبة المهدرة إلى البحر.

وأخيرا قرأت تقريرا نشرته صحيفة «الجارديان» أن دراسات عديدة أثبتت تأثير الأجواء الممطرة إيجابيا على حالة الإنسان المزاجية والنفسية، ويقول الخبراء أيضا إن المرأة تكون أكثر تأثرا بالجو الممطر مقارنة بالرجل.

د. مصطفى شرف الدين

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق