رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فكرة جديدة

بريد;
بريد الاهرام

تملك شبه جزيرة سيناء نحو 30% من السواحل المصرية، فهى تطل على البحر المتوسط بطول 120 كم، وقناة السويس 160 كم، وخليج السيويس 160 كم، وخليج العقبة 150 كم، وتقسم إداريا لمحافظتى شمال وجنوب سيناء، وتضم أيضا أجزاء من محافظتي بورسعيد والإسماعيلية، وتعتبر شبه جزيرة سيناء مصدراً مهما جداً للثروة السمكية، التي تعد من أهم مصادر الدخل القومى فى مصر ومصدرا أساسيا من مصادر البروتين، ففيها بحيرة البردويل التى يبلغ متوسط إنتاجها السنوي ثلاثة آلاف طن من الأسماك الفاخرة من أنواع البورى والدنيس والقاروص وسمك موسى، ولذلك يجب وضع خطة لتنميتها من خلال وضع منهج علمى لتنظيم مصائدها وزيادة إنتاجيتها، والإدارة الحكيمة للمصايد، والوصول لأعلى إنتاجية فى ظل التنمية المستدامة بواسطة الفتح الدائم للبواغيز، مع التطهير المستمر، ومنع الصيد خلال فترة التكاثر من منتصف ديسمبر وحتى نهاية أبريل، وحظر الصيد فى مناطق الصيد المحمية بالبحيرة، وإقامة مفرخ لإنتاج ذريعة الأسماك الاقتصادية لتدعيم المخزون السمكى بها، والاهتمام بفتح منافذ جديدة لتصدير الأسماك إلى قبرص ومالطا واليونان، والاهتمام بالبحث العلمى فى دراسة المخزون السمكى وإدارة المصايد، كما يوجد في العريش أسطول صيد مصرى يوفر فرص عمل لعدد كبير من أبناء سيناء، ويجب مساعدة الصيادين ماليا ودعمهم اجتماعيا من وزارة التضامن الاجتماعى وصندوق الإغاثة بمحافظة شمال سيناء وإقامة مزارع سمكية خاصة، والسماح للصيادين بالعمل فى ميناء بورسعيد بصفة مؤقتة.

وتعمل الدولة جاهدة فى مجال الاستزراع السمكى، ومنها مشروعات بقناة السويس تنتج أسماك القاروص والدنيس والجمبرى واللوت والحنشان والبورى والبلطى، ولكن لكى يتطور هذا المشروع يجب إقامة مُفرخ أسماك لإنتاج الزريعة، وإقامة مصنع للأعلاف لتوفير الغذاء المناسب للأسماك، فينخفض سعره فورا، كما يوجد بمحافظة جنوب سيناء العديد من مناطق صيد الأسماك بمدن الطور ونويبع ورأس سدر، وتعد مدينة رأس سدر علي خليج السويس محطة مهمة جداً لاستقبال أمهات سمكة «السهلية» المهاجرة من البحيرات المرة بالإسماعيلية إلى البحر الأحمر لوضع البيض، والتى يجب أن تصل بسلام  لتلك المواقع حفاظا على المخزون السمكى، ولكنها خلال رحلتها تلك تتعرض للصيد الجائر بواسطة بعض الصيادين الذين يستخدمون الغزل العالى فى البحيرات المرة والتى تعيق مسارها فى رحلة العودة، لذا يجب حماية مسار سمكة السهلية ومنع استخدام الغزل العالي في تلك المواسم.

وقد بدأت الدولة فى إقامة مزارع سمكية بمنطقة بئر أبو كلام بطور سيناء علي خليج السويس، وأناشد المسئولين عن تنمية الثروة السمكية في مصر فتح باب التراخيص الخاصة للمزارع السمكية، وإنشاء صندوق مالى لرعاية الصيادين فى محافظتي شمال وجنوب سيناء وتطوير معدات الصيد ووسائل البحث عن الأسماك مع الاهتمام بإدارة المصايد بأسلوب علمى وبناء قدرات العاملين فى مجال الصيد والاستزراع السمكي من خلال متخصصين لتطوير مصائد سيناء، وحفظ أرزاق الصيادين وأبنائهم.

د. محمد السيد المر

أستاذ «المصائد البحرية» بجامعة قناة السويس

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق