رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

النتيجة .. ملكة كل عام

مى إسماعيل
عدسة ــ حسن عمار

باق من الزمن ساعات تفصلنا عن بداية عام جديد. وبين نهاية كل عام واستقبال آخر هناك حلقة الوصل التى تجمع حكايات وسنوات العُمر، أو زهرة التمنى التى نقطف أوراقها مع صباح كل يوم آملين فى لحظات سعادة. إنها نتيجة العام الجديد، فعلى الرغم من التطور الذى يمنحنا فرصة معرفة تواريخ العام عبر أجهزة المحمول والكمبيوتر الخاصة، إلا أن الكل يبحث عن النتيجة الورقية فى مثل هذه الأيام لتُزين المنزل أو العمل أو لتكون هدية بداية العام.

عند دخولك شارع الفجالة فى مثل هذه الأيام ستخطف عينيك أشكال وألوان نتائج منتشرة فى كل مكتبات المنطقة تعلن عن بداية عام جديد.

يقول الشاب عبد الله ذو الـ 22 ربيعا إن للنتيجة حكاية بدأت معه منذ أكثر من عشر سنوات عندما بدأ عمله مع والده بالمكتبة، مشيرا إلى أن موسم «النتائج» له موعد يتجدد كل عام، وإنه مهما اختلفت الأذواق وتقدم الزمن فمازالت النتيجة الورقية تتربع على العرش. فمع قرب نهاية كل عام يأتى للفجالة الكثير من أصحاب الشركات والهيئات الحكومية للبحث عن الشكل المناسب لعمل «طلبية» نتائج تحمل شعارا أو شكلا معينا، هذا غير الأشخاص من مختلف الأعمار الذين يأتون كل يوم فى مثل هذا الوقت للبحث عن مختلف الأشكال للأحباب. وعن أنواع النتائج؛ فمنها المصنوع من الخشب المحفور بالليزر، وأخرى مصنوعة من عدة طبقات من الكارتون المقوى والمضغوط ومُغلفة بسلوفان مطبوع عليه الكلام والصور، وهناك الكثير من «النتائج» يُكتب عليها بعض آيات القرآن أو تزين بصور بعض المعالم السياحية، ويضيف عبد الله.. أن هذا العام كانت النتيجة التى تحمل شعار ناديى «الأهلى أو الزمالك» لها نصيب الأسد.



 

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق