رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تشديد الإجراءات فى مواجهة «كورونا»

من جديد، أثار فيروس «كورونا» القاتل، وسلالته الجديدة الرعب فى العالم كله بعد مرور نحو عام على تفشى هذا الوباء فى العالم. وأصبح العديد من دول العالم يعود مجبرا إلى إجراءات العزل والإغلاق سواء جزئياً أو كليا على الرغم من ضرره الفادح على الأنشطة الاقتصادية والتجارية وعلى مجمل الوضع الاقتصادى للبلاد.

وبعد أن كان العالم قد استبشر خيرا بالتوصل إلى اللقاحات الجديدة سواء فى الصين أو روسيا أو الولايات المتحدة، بهدف التصدى لانتشار الوباء، إلا أن تحور الفيروس وظهور حالات من سلالته الجديدة فى بريطانيا ثم فى جنوب إفريقيا ومنهما إلى دول عديدة من العالم، أثارا المزيد من الرعب والفزع من هذا الوباء القاتل الذى أصاب حتى الآن أكثر من 80 مليون شخص وأودى بحياة أكثر من مليون و 757 ألف حالة حتى أمس الأول.

ومع تزايد حالات الاصابة فى مصر بعد أن كانت قد انخفضت لفترة طويلة، كان لابد من العودة إلى التشدد فى الإجراءات الاحترازية للحيلولة دون تفشى الوباء وزيادة أعداد المصابين أو الوفيات.

وهو ما أكده الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء أمس الأول حرصا على حياة المواطنين حيث شدد على أنه سيتم تفعيل الغرامة الفورية على المخالفين لإجراءات مواجهة فيروس كورونا بداية من يوم الأحد المقبل، وإلغاء كل الاحتفالات بمناسبة العام الميلادى الجديد، والمنع الكامل لإقامة سرادقات العزاء أو الأفراح أو أى تجمعات.


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: