رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

الألعاب الإلكترونية.. والأمراض القاتلة!

هناك قضية تهم كل العائلات ألا وهى الاستخدام السيئ للأدوات الإلكترونية مثل التليفون المحمول والتابلت واللاب توب. لقد استثارت هذه القضية حفيظة شرائح متعددة من الناس، كل أخذ يدلو بدلوه فى هذا الموضوع الذى أرى أنه يتطلب تدخلات مباشرة وحاسمة من أولياء الامور قبل ان يتحول اللعب الإلكترونى الى إدمان!. لقد أرسلت لى د. سامية حسن بحثا علميا ناقشته مع مقدمه عاصم فتحى ابو زناد من سيناء الحبيبة لنيل درجة الماجستير فى التربية النفسية والترويحية ودورها فى تعديل سلوك طلاب المرحلة الإعدادية، حيث أكد الباحث ان الألعاب الإلكترونية الحالية مثل السم الذى يقتل صاحبه ببطء شديد وان لعبة البابجى بالإضافة إلى لعبة المزرعة السعيدة وسيف المعرفة والفيفا ما هى إلا العاب مدمرة تولد العنف والدم وتولد طاقة سلبية لمن يستخدمها، لأنها تعلمه العنف والقتل!. والأهم هو ما ذكر الباحث بأن كثرة ممارسة تلك الألعاب يؤدى إلى إدمان الالعاب الإلكترونية الذى يؤدى بدوره الى إصابات وأمراض تتلخص فى ضعف الإبصار، والتوحد والاندماج فى العالم الافتراضي، كما يؤدى الى ارتفاع مستوى القلق والتوتر، وإلى السمنة المفرطة والإمساك المزمن، وقلة التحصيل الدراسى وآلام الرقبة وتيبس العضلات وتشنج الأعصاب واضطراب النوم ويساعد على تضخم بالبروستاتا، ومن ثم تؤثر بصعوبة التبول!. وختاما أوصى البحث بضرورة تدخل أولياء الأمور لتخفيض عدد ساعات اللعب مع تنظيم وقت فراغ الأولاد وحثهم على ممارسة الرياضة والقراءة. فهل حان الوقت لإنقاذ فلذات أكبادنا؟!.


لمزيد من مقالات عبد القادر إبراهيم

رابط دائم: