رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

مواطن ومسئول
كورونا والبرلمان الجديد

استحقت انتخابات مجلسى الشيوخ والنواب ان تفرض نفسها على اهتمامات الباحثين والدارسين للمشهد السياسى، ولايمكن إغفال عام 2020 دون الحديث عن الانتخابات التى جرت فى ظل وباء كورونا. الذى تسبب فى وفاة المستشار لاشين ابراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات يوم الجمعة الماضى بعد ان أشرف على انتخابات المجلسين كما تسبب فى وفاة بعض المرشحين للشيوخ والنواب. هناك عشرة مرشحين حصدهم الوباء منذ فتح باب الترشح لانتخابات البرلمان، اولهم اسماعيل دكرونى مرشح شمال سيناء، ثم الزميلة سامية زين العابدين عضو الهيئة الوطنية للصحافة التى كانت مرشحة ضمن قائمة محافظة القاهرة يوم 19 اكتوبر، وفى اثناء العملية الانتخابية خلال شهرى نوفمبر وديسمبر، توالت انباء وفاة المرشحين, حيدر بغدادى دائرة الجمالية بالقاهرة وعبد الخالق السنوسي دائرة مطروح واللواء محمد ابراهيم مدير امن الإسكندرية الأسبق دائرة القناطر الخيرية، وعصام بركات اسيوط والدكتور شعبان عبد العليم ومنير مندور البحيرة وحسن الصادق وسعيد عبد الغنى من الشرقية. كما دهم الموت كلا من نائب كفر الدوار محمد سعد تمراز ، والدكتور جمال حجاج الذى فاز بمقعد الفردى بدائرة بنها. وتوفى خلال الشهر الحالى كل من فوزى اسماعيل يوسف النائب الحالى عن دائرة اجا دقهلية، واللواء حسن عيد الفائز بمقعد الفردى بالسويس، ليصل عدد النواب الراحلين خلال شهرى نوفمبر وديسمبر الى اربعة نواب منهم ثلاثة فى البرلمان الجديد. نحن امام أرقام قياسية سجلها البرلمان الجديد فى ارتفاع عدد السيدات الاعضاء حيث وصلن الى 148 نائبة حتى الآن، وخروج 409 نواب من المجلس القادم. ارجو ان تتوقف الارقام القياسية عند هذا العدد، ودعواتى للبرلمان الجديد والجميع بالسلامة والصحة والعافية.


لمزيد من مقالات حجاج الحسينى

رابط دائم: