رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«خناقات» الأزواج السعداء.. «شكل تانى»

فتـوح ســالمان

لا زواج بدون «خناقات» لكن ما الفرق بين «خناقات» الأزواج السعداء والتعساء وكيف يديرون صراعاتهم. هذه الأسئلة طرحتها للبحث دراسة أعدتها جامعة تينسى الأمريكية وكشفت عن عدة نتائج مهمة أولاها أن القضايا التى يتجادل حولها الأزواج متشابهة دائما وأهمها المال والعلاقات الحميمية والتواصل وأوقات الفراغ والأولاد، ولكن الفارق الأساسى هو أسلوب الخناق والهدف منه فالأزواج غير السعداء يخوضون شجاراتهم من أجل الخناق ذاته ومضايقة الطرف الآخر، أما الأزواج السعداء فشجاراتهم تحدث فى حالة وجود مشكلة تستدعى ذلك.

عندما يتشاجر السعداء فهم لا يولون اهتماما إلا للمشكلات الكبرى فى الزواج مثل مشكلات التواصل وأعباء المنزل والمشكلات المادية، أما الأزواج غير السعداء فهم يعظمون من شكل المشكلات الأقل أهمية ويفتعلون معظمها مثل الغيرة والعلاقات العائلية واختلاف الآراء.

خناقات الأزواج السعداء دائما بناءة وهم يطرحون حلولا أثناء الجدال ويحاولون البحث عن مخرج ويتجنبون الخوض فى المشكلات التى سبق الجدال حولها ولم يتوصلوا إلى حلول قاطعة، فالموضوعات الشائكة لا يناقشونها أثناء الجدال بل يتركونها لأوقات مناسبة أكثر.

وهم لا يخرجون عن موضوع «الخناقة» الاساسى فإذا كان الجدال حول المشاركة فى أعباء المنزل فلا يتطرقون إلى عدم اهتمام الزوج أو إهمال الزوجة، بينما تتفرع «خناقات» غير السعداء وتتفرع وتخرج عن السبب الأصلى الذى لا يتناسب عادة مع نتائج المشاجرة وما أدت اليه من نتائج، وقالت الدراسة إن التركيز على الموضوع الأساسى أو السبب الذى أثار المشكلة يعطى نوعا من الثقة والأمان بين الزوجين ويجعله أكثر مرونة فى طرح الحلول أو تقبلها من الطرف الآخر، بينما تشعب الموضوعات وتبادل الاتهامات حول أمور سابقة يجعله أكثر عدائية وبالتالى أكثر هجوما واتهاما للطرف الآخر.

فى خلافات الأزواج السعداء يتفادون إيذاء مشاعر الطرف الآخر قدر الإمكان بعدم الإشارة إلى صفاته الجسدية التى لا حيلة له فيها مثل الطول أو القصر أو مدى كفاءته كزوج أو كزوجة، بينما يتعمد الأزواج غير السعداء الإشارة إلى هذه الأمور رغبة منهم فى إيذاء مشاعر الطرف الآخر واستغلال نقاط ضعفه.

وربطت الدراسة بين طول الزواج ونوع المشكلات فكلما طالت مدة بقاء الزوجين معا قلت خناقاتهم وتباعدت رغم وجود المشكلات، فيصبحون أكثر حكمة فى اختيار مشكلاتهم ويتجنبون الصراع حول الأمور غير المهمة وتزيد نسبة المشكلات وعدد الخناقات للأزواج فى منتصف العمر، وقالت الدراسة إن القدرة على تمييز مدى أهمية المشكلة ومدى الحاجة للـ «خناق» حول أحد المفاتيح المهمة لزواج طويل الأمد وسعيد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق