رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى مؤتمر «الأهرام» الرابع اليوم برعاية رئيس مجلس الوزراء..
برنامج عمل للوصول إلى مستقبل أفضل لقطاع الطاقة

مع انطلاق فعاليات النسخة الرابعة من مؤتمر الأهرام السنوى للطاقة، الذى تنظمه مؤسسة الأهرام ممثلة فى جريدة الأهرام المسائى وشركة الأهرام للاستثمار، صباح اليوم تتزايد أهمية المناقشات خصوصا وأن المؤتمر يسلط الضوء فى هذه الدورة على رصد حصاد الإصلاح فى ذلك القطاع الحيوى والاستراتيجي، ويرسم المؤتمر برعاية الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء ومشاركة الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء، والطاقة المتجددة، نائبا عن رئيس الحكومة، والمهندس طارق الملا وزير البترول والثروة المعدنية، مستقبل التنمية الذى ينتظر ذلك القطاع، الذى يحظى باهتمام ودعم ومساندة الرئيس عبدالفتاح السيسى.

ويعقد المؤتمر وسط اهتمام كبير ودعم من جانب المهندس عبد الصادق الشوربجي، رئيس الهيئة الوطنية للصحافة، والذى يحرص على مساندة كافة الأنشطة التى تقوم بها المؤسسات الصحفية القومية، كما يشارك فى المؤتمر كل من الأستاذ عبد المحسن سلامة رئيس مجلس إدارة «الأهرام»، والأستاذ علاء ثابت رئيس تحرير «الأهرام»، والأستاذ ماجد منير رئيس تحرير «الأهرام المسائى».

وتعقد النسخة الرابعة من المؤتمر، كما يقول الأستاذ عبد المحسن سلامة، رئيس مجلس إدارة الأهرام بمشاركة من كبار الخبراء والمسئولين فى قطاعات الطاقة والبترول والبنوك.

وقال إن المؤتمر يأتى استكمالا لما بدأته مؤسسة «الأهرام» قبل أربع سنوات حينما قامت بتدشين هذا المؤتمر ليكون منصة وطنية تقدم خططا ورؤى واعدة معاونة للحكومة فى النهوض بقطاع الطاقة واستثمار الجهود المبذولة والإنجازات التى حققتها الدولة فى هذا القطاع بتوجيهات ومتابعة دائمة من الرئيس عبدالفتاح السيسى قائد مسيرة التنمية والبناء فى دولة 30 يونيو.

ويضيف عبد المحسن سلامة أن النجاح الذى حققته مؤسسة «الأهرام» فى النسخة الثالثة من المؤتمر العام الماضي، كان دافعًا لعقد النسخة الرابعة فى ظروف استثنائية تفرضها جائحة كورونا، مؤكدًا أنه إيمانا بالدور الوطنى التنموى لمؤسسة «الأهرام» وإصرارها على القيام بهذا الدور، فقد سعت بكل السبل ومعها شركاء النجاح (الحكومة ــ القطاع الخاص ــ مؤسسات التمويل ــ الخبراء) فى إنجاز هذا التحدى رغم تلك الظروف، مع الأخذ فى الاعتبار تطبيق كل الإجراءات الاحترازية التى تحقق سلامة المشاركين فى المؤتمر.

ويقول ماجد منير، إن مؤتمر الأهرام السنوى للطاقة بات منصة مهمة لمناقشة أوضاع وتحديات وإنجازات قطاع الطاقة فى مصر بعد أن شهد طفرة حقيقية غير مسبوقة منذ تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى الحكم، وهو ما يفتح الباب أمام مؤسسات الدولة لاستكمال هذا النجاح وصياغة رؤية وطنية معاونة لأجهزة الدولة من رحم جلسات ومناقشات المؤتمر التى تحرص إدارته كل عام على الإعداد الجيد له واستقدام المختصين من صناع القرار والخبراء فى قطاع الطاقة للقيام بدور تنموى يشكل إلى جانب الدور التنويرى للمؤسسات الصحفية منبرًا مهمًا لدعم السياسات الناجحة والمشروعات القومية العملاقة فى شتى المجالات.

ويوضح صلاح زلط، منسق عام المؤتمر الدور الكبير لقطاعى الكهرباء والبترول والشركات المتخصصة فى دعم المؤتمر انطلاقا من الإنجازات غير المسبوقة والأرقام القياسية التى تحققت فى قطاع الطاقة بفضل مساندة القيادة السياسية واهتمام وزيرى الكهرباء والبترول بالمؤتمر.

ويؤكد أن الجلسة الأولى للمؤتمر تتناول استراتيجية قطاع الطاقة فى مصر بمشاركة كل من وزيرى البترول والكهرباء، بينما تتناول الجلسة الثانية فرص الاستثمار فى قطاع الطاقة فى مصر، فيما تناقش الجلسة الثالثة انطلاقة وتطوير وتحديث قطاع البترول فى مجالات البحث والاستكشاف والطاقات التكريرية ومشروعات القيمة المضافة بالتروكيماويات، لافتًا إلى أن الجلسة الرابعة ستركز على الفرص والتحديات فى التحول الرقمى الذى يشهده قطاع الكهرباء فى محاور تكنولوجيا الهيدروجين الأخضر وربط الشبكات الإقليمية والدولية، ودور التكنولوجيا الحديثة فى التحول فى مجال الطاقة الكهربائية.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق