رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

لمسات «السيدة الأولي»

بدأ تقليد إقامة شجرة عيد الميلاد داخل البيت الأبيض فى عام 1889 بفضل الرئيس الأمريكى الأسبق بنجامين هاريسون، الذى أراد أن يسعد أحفاده، ولكن فى عام 1901 ومع تولى الرئيس ثيودور روزفلت منصبه قطعت هذه العادة استجابة لدعوات انصار الحفاظ على البيئة لمنع قطع الأشجار من الغابات لصنع أشجار

عيد الميلاد. وفى عام 1929، أستأنف التقليد على يد الرئيس الأسبق هربرت هوفر حيث قامت زوجته، لو هنري، بتزيين شجرة عيد ميلاد رسمية فى الغرفة الزرقاء فى البيت الأبيض، ومن ذلك الوقت حرصت السيدات الأوٌل على وضع لمساتهن الخاصة والتفنن فى تزيين شجرة البيت الأبيض.

 

لحظة استقبال ميلانيا ترامب لشجرة 2020، والتى أعلنت أن زينتها ستحمل هذا العام عنوان «أمريكا الجميلة». وخلال الأعوام الأربعة الماضية نالت ميلانيا الإعجاب بذوقها فى تزيين البيت الأبيض حيث وضعت به العام الماضى 58 شجرة مزينة بنحو 15 ألف قطعة حلى و اطلقت عليها «روح أمريكا تتلألأ فى البيت الأبيض».

 

فى عام 1989، اختارت السيدة الأولى السابقة باربرا بوش، زوجة جورج بوش الأب، تزيين شجرة عيد الميلاد بمجموعة من الكتب الصغيرة والشخصيات الكرتونية التعليمية التى يحبها الأطفال وذلك تماشيا مع قضية محو الأمية، التى تبنتها وعملت كثيرا من أجلها.

 

تركت لورا بوش زوجة بوش الأبن بصمتها الخاصة فى عام 2005 بتزيين الشجرة بثمرات اليوسفى الطازج وأوراق الليمون.

جون كيندى وزوجته جاكلين أمام الشجرة التى اتسمت بقدر من اللمسات الفنية والنزعة الرومانسية التى اشتهرت بها جاكلين حيث قامت بتزيين الشجرة بالدمى والطيور، التى تروى قصة «كسارة البندق».

كلوديا جونسون، زوجة ليندون جونسون، والتى عرفت بـ «ليدى بيرد»، تقف أمام شجرة الكريسماس فى البيت الأبيض عام 1967. وقد عرف عنها عدم اللجوء للبذخ والافتعال.

..على النقيض اشتهرت هيلارى كلينتون بالإسراف فى زينة أعياد الميلاد حيث كانت تحرص على وضع عدد كبير من الأشجار فى طوابق البيت الأبيض مع الحرص على مزج اللونين الأخضر والذهبي، وتعود تلك الصورة لعام 2000.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق