رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

وداعا رفعـت سـلام

إشراف - هبة عبد الستار
رفعـت سـلام

«الشعر هو مفتاح العالم بالنسبة لى وهو بوابتى إلى أى طريق آخر» .. هكذا رأى رفعت سلام، راهب الشعر والترجمة بوابته السحرية إلى العالم الذى فتح أعيننا عليه ليتركه ويرحل عنه وعنا الأحد الماضى، تاركا الوسط الثقافى مفجوعا..فجيعة ربما تخففها ما خلفه من دواوين وترجمات. كانت لرفعت سلام بصمته القوية على شعر الحداثة كأحد أعمدة قصيدة النثر العربية التى انتصر لها فقد اعتبرها بمثابة طوق أخير لحرية الشاعر. كما قام بجهد جبار لإثراء الثقافة والشعر العربى، جهد كانت لتقوم به مؤسسات كاملة لكنه قام به وحده. بالإضافة إلى دواوينه الطليعية كان منجزه الرفيع من الترجمات الشعرية المميزة لكبار شعراء الحداثة العالميين، فمن خلاله تعرف قراء العربية على كفافيس، ريتسوس، بوشكين، ماياكوفسكى، بودلير، رامبو، ووالت ويتمان. فى هذا الملف يرثى الشاعر أحمد سراج رفعت سلام الذى اقترب منه فى السنوات الأخيرة وما خلفه من منجز ثرى بالشعر والترجمة. ويستكشف الشاعر شريف الشافعى رحلة سلام الشعرية، قارئا فى عجالة أبرز أعماله، مبرزا الثيمات التى تميزت بها جداريته الشعرية الضخمة. ويوضح الشاعر الفلسطينى موسى حوامدة كيف اتخذ سلام الشعر كوسيلة لتغيير العالم وذكريات لقاء أخير معه بالقاهرة. .

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق