رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

حديث الوطن
مسجد الأمير سنان

حالت ظروفى الصحية الصعبة التى أمر بها ألا أشارك أبناء بلدى ومسقط رأسى أم القرى ديروط الشريف افتتاح مسجدنا الكبير الأمير سنان الذى تعلمنا فيه وتربينا على أيدى مشايخنا الكبار به ورموز عائلاتنا فيه. هذا المسجد العتيد يعود تاريخه إلى مئات السنين وكان قبل إعادة بنائه تحفة معمارية قديمة والآن وبفضل الله وجهد شخص واحد من ابناء جيلنا وليس رجلا ثريا هو فقط ابن المرحوم الشيخ غزلى احد رجالات هذا المسجد وحفظة كتاب الله مع الشيخ ابراهيم عثمان اطال الله عمره ومحمود مازن وغيرهم ..سافر الشاب محمد غزلى واشتغل وجمع مبلغا من المال وبعد أن عاد الى بلده عمل فى شراكة فى مجال المقاولات فى ديروط وفكر فى إعادة بناء المسجد على طراز مسجد الحصرى وزاد فى ابداعه للزخارف وبناء القبة والتشطيبات وتضاعفت احتياجات المسجد ماديا حيث وصلت التكاليف الى 18مليون جنيه وشارك بعض الأهالى كل بقدر استطاعته فى عمل كبير ومتكامل وتم بفضل الله وافتتح وزير الاوقاف ومحافظ اسيوط المسجد ونقلت منه صلاة الجمعة الماضية. وهنا أروى واقعة للتاريخ, لقد تعثر المسجد فى فترة سابقة ونقلت ذلك لمحافظ اسيوط السابق اللواء جمال نورالدين وطلب منا سيادته كشفا بكل الاحتياجات لإيجاد حلول لكن محمد غزلى رفض وباع آخر قطعة أرض كان سيتركها لبناء منزل لأولاده وفضل العيش فى منزل والده القديم. رويت هذه القصة لانها شهادة حق تؤكد أن هناك نماذج حقيقية للقدوة والعطاء وهم يتفانون فى عمل الخير ويقدمون كل ما يملكون ولا يعنيهم التكريم أو الافتتاح بل يعنيهم فقط اكتمال الخير.


لمزيد من مقالات أحمد فرغلى

رابط دائم: