رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

كل يوم
قمة باريس ورياح التغيير!

أظن أنه من الضرورى فهم وإدراك معنى وقيمة وأهمية الزيارة الحالية التى يقوم بها الرئيس عبد الفتاح السيسى لفرنسا على ضوء ما هو محتمل حدوثه من تغييرات فى المشهد الدولى فى حال تنصيب جو بايدن فى 20 يناير المقبل لأنه بصرف النظر عن تعدد الآراء وتنوع الاجتهادات فإن العالم مقبل على فترة تغيير يصعب على أى أحد – مهما بلغ خياله السياسى – أن يجزم ما إذا كان هذا التغيير المحتمل سيكون تغييرا إلى الأفضل أم سيكون تغييرا إلى الأسوأ لكن الأمر المؤكد أن العالم متجه إلى تغيير كبير فى السياسات والتحالفات حتى لو استطاع ترامب أن ينجح فى مساعيه القانونية ويقلب الموازين رأسا على عقب محدثا زلزالا سياسيا لن يهز أمريكا وحدها وإنما سيهز العالم كله!

ومن الطبيعى إزاء تغييرات محتملة فى المشهد الدولى أن تتسارع وتيرة الاتصالات والمشاورات على مستوى القمة وبالذات بين الدول الفاعلة فى محيطها الإقليمى مثل فرنسا التى تمثل بؤرة وبوصلة التوجيه السياسى فى القارة الأوروبية وكذلك مصر بأدوارها وتأثيراتها فى محيطها العربى وامتدادها الإفريقى ومصالحها الأورومتوسطية وتحديدا فى منطقة شرق البحر الأبيض المتوسط.

وفى اعتقادى أن قمة باريس بين السيسى وماكرون فى هذا التوقيت الحساس تعكس حرصا مشتركا بين القاهرة وباريس على محاولة استطلاع الأفق المجهول لمرحلة ما بعد ترامب والتى تستلزم تفكيرا مشتركا يستند إلى الدروس المستفادة من الماضى القريب والذى أفرز تداعيات خطيرة بشأن ملفات عديدة مشتركة بين مصر وفرنسا بينها الوضع فى شرق البحر المتوسط والجهود الثنائية المشتركة ضد ظواهر العنف والإرهاب والتطورات المتلاحقة فى لبنان ومستقبل عملية السلام فى الشرق الأوسط فضلا عن التجاذبات الحادة بشأن العودة للاتفاق النووى مع إيران واحتمالات تعديله ليشمل منظومة الصواريخ البالستية!

وربما يعزز من فرص نجاح قمة باريس بين السيسى وماكرون أنه رغم هبوب بعض الزوابع فى الآونة الأخيرة فإن القاسم المشترك فى سياسة الدولتين أنهما يسعيان لتعزيز مساحات الفهم بينهما وبما يقوى جهد كل منهما فى مسيرة السعى لتحقيق المطالب المشروعة اقتصاديا واجتماعيا فى البلدين تحت مظلة اليقين المشترك بأن صنع السلام يمثل أفضل الأوضاع الملائمة لكل من مصر وفرنسا للقيام بدورهما الكبير إقليميا وعالميا!

خير الكلام:

<< فى موت الذئاب تتحقق عافية وسلامة الأغنام!

[email protected]
لمزيد من مقالات مرسى عطا الله

رابط دائم: