رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

وقفات
لكل جيل أحلامه

 سريعا تمر الأيام والسنون وتطوى لتصبح عقودا وحقبا، فإذا بالمرء قد بلغ من عمره عتيا والنفس تمنيه بأن يعيش من العمر حتى أرذله.

 وفى كل مرحلة من مراحل الحياة نرسم أحلاما منها ما نعتبره عاجلا وأخرى يحدونا الأمل فى تحقيقها آجلا وهى غالبا ما تكون القمة التى نرنو لاعتلائها.

وقد حقق كثيرون .. معاصرون وسابقون.. أحلامهم، ونالوا ثمار كفاحهم واجتهادهم، وقرت بهم أعين أهليهم وشرفت بهم أوطانهم. ولكن من هو ضمن الغالبية التى لم تحقق  أحلامها وآمالها، ربما تجده يلقى باللائمة على الآخرين الذين يتوهم أنهم كانوا حجر عثرة حالت دون بلوغه مرامه، وقد تراه لا يكل ولا يمل من تسفيه نجاحات وإنجازات أترابه الذين نافسوه فسبقوه. والأغرب والأخطر من هذا وذاك هو من يصر على أن يحقق ابنه حلمه، غير مدرك أو متجاهلا أن لإبنه أحلاما كما كانت له أحلام، فيطلب منه أن يلتحق بكلية بعينها أو قسم بذاته، وقد يجبره على ذلك معترفا بأن ذاك حلمه هو الضائع أو مراوغا بأن هذا هو الحال  الأنسب لإبنه فى حاضره ومستقبله. وينصاع الابن ويرضخ لرغبة أبيه، وقد يرديه ذلك إلى فشل ذريع أو نوبات إحباط واكتئاب وربما نجح وحقق ما أراده ولكنه حتما سيخلع عنه يوما جلباب أبيه. ليتنا نرفق بأبنائنا وأن نكف عن وأد أحلامهم بتدخلنا العنيف فى أمورهم التى يحق لهم الاختيار فيها، وأن نقصر مهمتنا فى هذا الشأن على الدعم والمساعدة والنصح والمصاحبة، وأن نشجعهم منذ نعومة أظفارهم على أن تكون لهم رؤاهم وطموحاتهم، وأن نؤمن بأن لكل جيل تطلعاته وأهدافه وحريته وكرامته.


لمزيد من مقالات عبد السلام عمران

رابط دائم: