رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

احترام قيم الآخرين

أعاد اجتماع الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون أمس الأول مع مسئولى الديانة الإسلامية فى فرنسا بقصر الإليزيه بباريس إلى الذاكرة قضية تعامل الدولة الفرنسية مع مواطنيها الذين يدينون بالإسلام. وإذا كان الاجتماع قد أسفر عن وضع الخطوط العريضة لتشكيل مجلس وطنى للأئمة يكون مسئولا عن تعيين رجال الدين المسلمين والدعاة فى مساجد فرنسا، فإن من العدل التذكير بحقيقتين أساسيتين، أولاهما، أن هؤلاء المسلمين هم مواطنون فرنسيون، وبالتالى يجب احترام قيمهم وعاداتهم وتقاليدهم، وعدم التعرض بالسوء لديانتهم ورموزها.

والحقيقة الثانية هى أن هؤلاء المسلمين ماداموا قد قبلوا بالعيش فى المجتمع الفرنسى فإن عليهم هم أيضا احترام قيم هذا المجتمع وطريقة حياته بما لا يتعارض طبعا مع تعاليم دينهم. ومن منطلق احترام الحريات وقواعد المساواة والإخاء والعدل فإن الحوار، ولا شئ غير الحوار، هو السبيل الوحيد لحل المشكلات، أما اللجوء للعنف والترويع والإرهاب فمرفوض تماما من هذا الطرف أو ذاك.. أليست هذه هى الحرية؟


لمزيد من مقالات رأى الأهرام

رابط دائم: