رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

تأملات سياسية
مصر تتحدث عن نفسها

دون ضجيج وفى هدوء عبرت ثلاث فرقاطات مصرية بحر إيجا وبحر مرمرة ومضيق البسفور لكى تصل إلى البحر الأسود بناء على دعوة من الرئيس الروسى بوتين لإجراء مناورات بحرية مشتركة مصرية روسية فى البحر الأسود تحت اسم مناورات جسر الصداقة.. أمام أعين الرئيس التركى أردوغان ذهب رجال البحرية المصرية إلى أقصى شمال العالم لإجراء مناورات بحرية مع واحدة من القوى العظمى النووية بما يحمله ذلك من دلالات، فلم تعد جيوش العالم تأتى لإجراء تدريبات مشتركة مع مصر، وإنما أصبحت مصر تذهب إلى بقاع العالم البعيدة لإجراء مناورات. فى نفس الوقت الذى تجرى فيه القوات الجوية المصرية التدريب الجوى المشترك نسور النيل 1 فى قاعدة مروى شمال الخرطوم والتى تمتد حتى 26 نوفمبر الحالى. الرسائل واضحة تماما وأهمها: أن القوة العسكرية المصرية أصبحت جاهزة للوصول إلى أى مكان دفاعا عن المصالح الوطنية المصرية، وأن مصر تعى فى هذه المرحلة معادلات القوة فى الإقليم وفى العالم، وأن قواتها المسلحة قادرة ليس فقط على الدفاع عن حدودها، وإنما لديها المرونة على التحرك فى أماكن أبعد من الإقليم. العلاقة مع روسيا بالغة الأهمية كحليف إستراتيجى، والعلاقة مع السودان بالغة الأهمية باعتبارنا بلدين شقيقين يتشاركان فى الحدود والمصالح والتاريخ. هذه قفزة بالغة الأهمية تستحق منا جميعا تهنئة القوات المسلحة المصرية. حما الله مصر.


لمزيد من مقالات جمال زايدة

رابط دائم: