رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فى المواجهة
بايدن وسد النهضة

ملفات ثقيلة تنتظر إدارة الرئيس الأمريكى المنتخب بايدن، وبقدر ثقلها بقدر حالة الترقب الدولى للطريقة التى ستنتهجها إدارته فى التعامل مع تلك الملفات،والتى يخصنا منها بالدرجة الأولى ملف سد النهضة.

من الأهمية بمكان أن نؤكد أولا أن المسرح العالمى الذى عمل من خلاله بايدن كنائب للرئيس يختلف بقدر كبير عن الوضع الدولى الذى سيعمل فيه حاليا كرئيس، فقد ثبت فشل ثورات ما سمى الربيع العربى التى لاقت دعما أمريكيا هائلا إبان تولى الرجل منصب نائب الرئيس، وتراجعت حينذاك شعبية أمريكا بدرجة قياسية وتصاعدت حالة العداء لها فى المنطقة بشكل غير مسبوق، وهو الأمر الذى سيدفع الإدارة الديمقراطية القادمة لمراجعة سياساتها وإعادة ترتيب أولوياتها خاصة أنها تصدر للعالم أنها جاءت لتصحح ما أطلقت عليه كوارث إدارة ترامب!.

ملف سد النهضة وتخفيف التوتر فى منطقة حوض نهر النيل من المؤكد أن يكون من القضايا العاجلة التى تطرق بقوة أبواب الإدارة الأمريكية الجديدة، ليس فقط بسبب ارتباط تلك المنطقة بالمصالح الأمريكية ولكن لإظهار قدرة الإدارة الديمقراطية على تسوية ما فشلت فيه الإدارة الجمهورية الراحلة.

ربما لم تضع إدارة ترامب ثقلها بالكامل لإرغام إثيوبيا على التوصل لاتفاق ملزم، قد يكون ذلك لانشغال الرئيس المهزوم بالحملة الرئاسية وربما كان ينتوى إرجاء الملف لفترة رئاسية جديدة، لكن ما يمكن البناء عليه الآن أن حق مصر والسودان واضح فى القضية، وأثبتت التقارير الفنية ــ التى تم تقديمها للبيت الأبيض وللكونجرس من جانب وزارة الخزانة الأمريكية والبنك الدولى اللذين رعيا محادثات واشنطن، ــ تعنت الجانب الإثيوبى وتداعيات السد الخطيرة.

لذلك من المتوقع أن تتعامل إدارة بايدن مع الملف باعتباره قضية فنية وليست سياسية، وحقوق دولتى المصب واضحة فيها، يعزز ذلك أن العلاقات المصرية-الأمريكية علاقات مؤسسية لا تتأثر بشكل حاد بتغير الرؤساء فى وجود مؤسسات ومراكز أمريكية لصنع القرار تحركها غاية الحفاظ على المصالح الوطنية بالخارج.

وأختلف مع من يروج أن بايدن المدين للسود والعرقيات الذين دعموه انتخابيا،سيميل للموقف الإثيوبى خاصة مع وجود أمريكيين من أصول إثيوبية بالدائرة المقربة منه، لأن المصالح الأمريكية تسمو فوق الحسابات الحزبية الضيقة.

[email protected]
لمزيد من مقالات شريف عابدين

رابط دائم: