رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

روائح شوارعنا الزكية!

مثلما يقوم البعض بإلقاء القمامة فى الشوارع والمناطق الفخمة,هناك أيضا من يقوم بقضاء حوائجه فى الشوارع، فنجد أن الرائحة لا تطاق تحت كوبرى ما أو بجوار حائط فى أحد الشوارع أو بجانب شجرة ساترة أو خلف صندوق قمامة، وقبل أن نحاكم هؤلاء علينا أن نعرف أن عدد وحالة دورات المياه فى الشوارع والميادين العامة يرثى لها فلا أبواب ولا ترابيس ولا لمبات، فضلا عن ان المياه تسرى فى أرضية تلك الحمامات التى يندر أن تجد بها صنبورا سليما، ولها رائحة تزكم الأنوف. وفى عصر كورونا أصبحت دورات المياه العامة مركزا لتجمع الفيروسات حيث لا تهوية ولا نظافة فيجب على المواطن أن يقضى حاجته بسرعة ويتبع كل إجراءات الوقاية من الفيروس وإجراءات التباعد حتى لا يصاب. ووفقا لمصدر مسئول بمحافظة القاهرة هناك 127 دورة مياه عمومية على مستوى المحافظة بالإضافة إلى 36 وحدة ذكية مجانية يكون بجوارها كافيه موجود فى مدينة نصر والمعادى والنزهة تم إنشاؤها فى فترة كأس الأمم الإفريقية 2019 تخدم 14 مليون مواطن غير نحو من 3 إلى 5 ملايين مواطن متردد يوميا على المحافظة وأنه كان هناك 25 حماما ذكيا يعمل بجنيه واحد وتم تدميرها خلال ثورة 2011 . أقترح على محافظة القاهرة عمل مناقصة للشركات الخاصة لتتولى نظافة وصيانة وزيادة عدد دورات المياه العامة لتصبح هناك دورة واحدة على الأقل فى كل شارع بمستوى خمسة نجوم مقابل إعلانات ومبلغ زهيد يدفعه المواطن لا يزيد على جنيه لعمل صيانة دورية حتى لا نستحى منها أمام السياح.


لمزيد من مقالات د. جيهان عبد السلام عوض

رابط دائم: