رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

سيادتك مؤسسة

من أشهر عبارات النفاق الادارى.. سيادتك عبقرية فذة .. ضربة معلم والله ياافندم.. هيبة حضرتك طاغية دايما .. تليفون صغير من حضرتك ينقذ الموقف .. فى النهاية نكتشف إن سيادتك كان عندك حق .. نجاحاتك حضرتك بتتكلم عن نفسها .. أحلام سيادتك أوامر.. الهجوم على حضرتك مجرد أحقاد. وهكذا وهكذا تستمر آلات النفخ البشرية فى العزف على أوتار الأنا العليا للسيد المدير ومن هنا يبدأ العد التنازلى للانهيار .. وبخلاف النفاق الإدارى هناك أيضا وسيلة أخرى لاصطياد المدير .. ألا وهى فخ القوانين واللوائح وكهنوت البيروقراطية .. من أطرف الحكايات عن الفساد الإدارى قصة إدارة عموم الزير للمدهش د . حسين مؤنس.. يحكى عن أحد الأمراء أمره بشراء زير لأهل قرية فقراء رأفة بهم من مشقة الذهاب للنهر البعيد للحصول على الماء.. مرت الأيام وبدأت البيروقراطية تشيطن المشروع .. عينوا حارسا على الزير بمرتب محترم ..ولما انكسر الزير .. أجروا تحقيقات وشكلوا لجانا توصلت إلى ضرورة بناء مبنى كبير لحماية الزير وللسقاية وتعيين موظفين للحسابات لتسجيل نفقات نقل المياه وتكلفة شراء أكواز, جمع كوز, وهكذا تطور الأمر إلى أن تم اختراع منصب جديد هو مدير إدارة عموم الزير .. والطريف أن تكلفة المشروع وصلت إلى مائة وأربعين ألف دينار بخلاف الميزانية والمرتبات الشهرية المستمرة. أما حكاية الشنكل فى فيلم أرض النفاق .. فهى من أظرف المشاهد فى تاريخ السينما المصرية، حيث كان فؤاد المهندس هو المدير وحسن مصطفى هو الموظف الذى استنزف موارد ووقت المؤسسة فى مقاضاة المقاول الذى قام بتسليم أحد المبانى للشركة فيها شباك بدون شنكل .. فتم إجراء تحقيقات ورفع قضايا لملاحقة المقاول استمرت سنوات من أجل تحصيل 44 مليما .. وقد وصلت مصاريف المقاضاة والتحقيقات واللجان إلى مبلغ 400 جنيه. يقول خبراء الإدارة إذا ظهرت بشركتك الظواهر التالية فأنت بحاجة ماسة الى التطوير المؤسسى وإعادة الهيكلة..أمثلة على المشاكل..انخفاض الربحية أو انخفاض المركز التنافسي.. عدم الرضاء عن المديرين العاملين .. عدم رضاء أصحاب المصالح .. عدم المرونة فى التعامل .. البطء وكثرة الأخطاء فى أداء العمل.. ماهى كيفية الإصلاح ؟ فى تصورى المتواضع هى كالتالى .. أولا ..المعلوماتية وحصر الأصول والعقول والثروات. ثانيا .. تحديد المشاكل والمعوقات البيروقراطية والتشريعية واللائحية والإجرائية والفنية والتكنولوجية والمالية والاقتصادية. ثالثا وضع استراتيجية تقوم على تحديد عناصر القوة فى مواجهة عناصر الضعف.. وعناصر الفرص المتاحة فى مواجهة التهديدات .. وهناك نظرية علمية لذلك اسمهاSWOT analysis.

.رابعا .. التطوير المؤسسى وإعادة الهيكلة ..وهنا أقترح أسلوب الخلخلة قبل الهيكلة … وذلك طبقا لنظرية الضفدع والطاسة والماء .. ففى عملية التغيير المفاجئ والصادم لو قذفت الضفادع فى طاسة زيت مغلى سوف تحترق وتموت فورا, ولكن لو وضعتها فى حلة بها ماء وبدأ التسخين تحتها .. فإما أن تتكيف الضفادع مع درجات الحرارة المتصاعدة وإما أن تقفز… طموح المصريين فى التقدم لابد إذن أن يصاحبه رؤية جديدة لأسلوب وشكل الإدارة والمؤسسات .. فأمريكا يطلق على مؤسسة الحكم فيها الإدارة الأمريكية .. ونجاح أمريكا واستقرارها قائم على المؤسسات وأسلوب إدارتها. من أجل ذلك لم يستطع ترامب أن يعشوأها سياسيا وأن يجعلها جمهورية من جمهوريات الموز .. توماس فريدمان الكاتب الأمريكي.. يقول إن أعظم مافى أمريكا.. ليس الثروات والاقتصاد.. ولا التكنولوجيا والتفوق العلمي.. ولا الإبداع والسينما وهوليوود.. ولا الجيوش الجرارة .. أعظم ماتمتلكه هو نظامها البيروقراطى الإدارى المؤسسى ..


لمزيد من مقالات د . جمال الشاعر

رابط دائم: