رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

محدش غيرى

أشرف عتريس;

1 صدقينى حبيبتى دى لحظة ممكنة ..

نهرب بروحنا برة الجسد والخوف وفعل الملل ..

يعنى نصاحب سكان السما الطاهرين ونخاوى

عمار سابع أرض

فى أى حتة فى الكون صعب استيعابه غير

بحفنة من دراجز

لازم نشرب نور الملايكة لحد ما نقدر

قبل ما ننزل جحيم المغضوب عليهم..

نخش جوه الزمن بغرض الشغب وحلم الفنان

..

نفتح سكك فى بلاد السك.. سر الكوما

والنيرفانا والبصمة

حتى فكرة الخلق نفسها من عمر ما ابتدت..

صدقينى يا حبيبتى دى لحظة جامدة ومؤمنة

زى المدق فى حضن الحبل..

لما نحس وقت اللذة... بالألم!!

2

هل قلت من قبل سابق..

أن لحظة بنتى عينيها

ما تضحك ابقى

هزمت عناد الدنيا

لو حددت ملامح

وش حبيبتى الغايبة أبقى

فتحت فى قلبى طاقات الشوف

لما عيال من جيلى

تزاحم بعض وتسكن

قلبى أبقى نجحت بدفع الذات

فلما أشوف سبحة جدى بتنفى لحظات الشك

عندى وحلم النبوة الكداب

فابتدى الترايل

من أول وجديد بنفسي..

لما واحد فى سنى يحتلم زى العيال

أبقى لسة قادر على الغنى

والخيال زى ما قلت

لك قبل ذلك

إنى لسة براهن لغاية ما أموت

ومايهمنيش التحالف المؤقت مع الطمان والهدوء..

3

محدش غيرى

يقدر يحب بنتى قدى

البنت اللى بتفضل

سهرانة طول ما أنا برة

عشان النوجا والفيشار والتشيكلس

وتحسسنى انى ظابط عظيم بيستلم التقرير

السرى عن كل اللى حصل بالظبط

كل التليفونات اللى رنت..

الناس اللى جت تزورنا..

طنط اللى جت تاخد من ماما البلوزة الجديدة

عشان تقيسها

بعد الرغى ده كله تفتكر

إن مانا فى المطبخ

بتجهز العشا..

فتمارس عليا أو امرها المستبدة:

اخلع هدومك والبس البيجاما

اغسل ايدك زى بلسم الشاطرة

خد بالك هتلعب معايا شوية. - game comp

مش لازم النهاردة

تكتب المسرحيّة بتاعة عمو

احكيلى حكاية (سنووايت) والبنت اللى اسمها سندريلا..

كان ياما كان...

فى بنت نن عين

ابوها زى طعم الدنيا

لما كانت تكح أو تسخن

شوية أبوها بطنه تكش

يدمن البريمبران وحزام البنطلون تزيد خرومه..

ينسى القسط الاخير ويفتكر ميعاد دواها..

(المضاد الحيوى والمذيب المعلق) لغاية ما تقوله..

إنت قلبى وروحى = بكرة عايزة فراولة وموز

فترد فيه الروح من عند الله...

تصبحى على خير ياللي....

..... جننتيني......

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق