رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

صورة وحكاية: يهود الجبل فى قلب الصراع بين أرمينيا وأذربيجان

عادل شهبون
الحاخام سيجال يتفقد آثار القصف المتبادل بين أرمينيا وأذربيجان

الصراع بين أرمينيا وأذربيجان على إقليم «ناجورنى قره باغ»، والمواجهة المسلحة التى اندلعت بينهما فى الفترة الأخيرة، وتعرض مدينة كنجة، ثانى أكبر مدن أذربيجان بعد العاصمة باكو، للقصف، كل ذلك ألقى الضوء على يهود أذربيجان، الذين يصل عددهم إلى نحو عشرة آلاف شخص، يعيش منهم ما يتراوح بين 800 و 1000 شخص فى مدينة كنجة وحدها، وهى المدينة التى تعرضت للقصف حيث تضررت منازل العديد منهم هناك.

«يهود الجبل» أو «اليهود القوقازيون»، هو الاسم الذى يطلق على السكان الذين يعيشون فى مناطق شمال وشرق منحدرات القوقاز، وخصوصا فى داغستان وأذربيجان، ويوجدون أيضا فى الشيشان وقبردينو، وتعود أصولهم إلى اليهود الفرس أو يهود إيران.

«إن القلق والصدمة اللتين يعانيهما اليهود هناك، دفعا بعض الآباء إلى إرسال أطفالهم إلى مناطق نائية خوفا على حياتهم»، هكذا أكد الحاخام شنيؤر سيجال الذى تم استدعاؤه خصيصا إلى مدينة كنجة شمال غرب البلاد، لتعضيد اليهود هناك ومؤازرتهم بعد تعرض منطقتهم للقصف جراء الصواريخ، ويضيف سيجال الذى قام بزيارة المناطق المتضررة وتحدث مع العائلات هناك: أن المعالم السياحية فى المدينة تضررت بشكل كبير، كما تضررت منازل العديد من العائلات اليهودية أيضا من جراء القصف، وحسب قوله فإن هذه هى المرة الخامسة التى تتعرض فيها المدينة للقصف من قبل الأرمن حتى الآن، ولكن دون وقوع إصابات فى صفوف الجالية اليهودية. ومن المعروف أن التوترات بين السكان الأرمن والأذريين، ومعظمهم من المسلمين، قد زادت فى السنوات الأخيرة، فقبل تفكك الاتحاد السوفيتي، كانت منطقة «ناجورنى قره باغ» ضمن أراضى جمهورية أذربيجان السوفيتية، على الرغم من أن معظم القرارات كانت تتخذ من موسكو، وعندما بدأ الاتحاد السوفيتى فى التفكك، أصبح من الواضح أن إقليم «ناجورنى قره باغ» سيكون تحت الحكم المباشر للحكومة الأذربيجانية، وهو ما لم يقبله السكان الأرمن.

وبعد انهيار الاتحاد السوفيتى فى عام 1991 وتحول الجمهوريات إلى دول مستقلة، أعلنت منطقة «قره باغ» استقلالها، لكن لم يلق الإعلان دعما دوليا، وفى نفس العام اندلعت حرب بين الطرفين الأرمنى والأذربيجاني، وترك وقف إطلاق النار عام 1994، القوات الأرمينية والأذربيجانية فى مواجهة بعضهما البعض فى المنطقة منزوعة السلاح، حيث وقعت اشتباكات فى كثير من الأحيان، وتعهدت أذربيجان باستعادة السيطرة على الإقليم باستخدام القوة العسكرية إذا لزم الأمر. وتقع مدينة كنجة على بعد نحو مائة كيلومتر شمال ستيباناكيرت، عاصمة «ناجورنى قره باغ» ويقطنها أكثر من 330 ألف نسمة. وتقول أرمينيا إن أذربيجان تستخدم مطار كنجة كقاعدة تطلق منها طائراتها المقاتلة لقصف الإقليم.

ويعيش فى أذربيجان نحو عشرة آلاف يهودي، وفقا لما يقوله الحاخام شنيؤر سيجال، تم تجنيد عدد غير قليل من اليهود فى الحرب، وهناك من تطوع للقتال بمبادرة منهم، حيث ذهب الكثير للتسجيل فى مكتب التجنيد.

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق