رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أفكار عابرة
التعنت الإثيوبى فى مفاوضات سد النهضة

تتصاعد الأزمة الداخلية في أثيوبيا بعد الخلافات العلنية بين أبي أحمد رئيس الوزراء الأثيوبي وحكومة إقليم تيجراى‫ ‬الشمالي التي تعتبر أقوى الأقاليم في بلاده، وبما يهدد بخسارة أبي احمد منصبه علي رأس الحكومة الأثيوبية، وفي ذات الوقت جرت الجولة الأخيرة من المفاوضات بين اثيوبيا ومصر والسودان بشأن سد النهضة. ورغم المرونة التي أبدتها مصر، إلا أن حكام أثيوبيا استمروا في مراوغتهم لكسب الوقت ولاستكمال بناء السد، وظهر ذلك في الملء الاول 5‬مليارات متر مكعب‫‬ في أغسطس الماضي، دون أي اتفاق مع ‫(‬دولتي المصب‫).‬ وحتي ندرك خطورة هذه التطورات الخطيرة، يكفي ان نعلم ان السودان قامت بإغلاق الحدود مع أثيوبيا، عند ولاية كسلا الموازية لإقليم تجراي، كما أغلقت كينيا أيضا حدودها مع أثيوبيا، بجانب قطع الاتصالات والانترنت عن الإقليم من قبل الحكومة الأثيوبية.

وعموما فان هذه التطورات التي تواجه ابي احمد حاليا، تظهر مدي تعنت سياسة حكومته التي سعت جاهدة لتصوير مصر على أنها العدو للشعب الأثيوبي الصديق، في مسعي منها لتوحيد القبائل الأثيوبية والآن هل يتراجع ابي احمد ويعيد النظر في أسلوب التفاوض مع مصر والسودان ليتسم بالعقلانية والابتعاد عن المراوغة؟‬، خاصة أن سد النهضة لن يكون سيفا مسلطا على رقاب المصريين لا اليوم ولا غدا، فحصتنا من مياه النيل حق أصيل لنا لن نتنازل عنه، مهما كانت التضحيات، ونأمل ان تعود أثيوبيا إلى جادة الصواب تجاه مصر والسودان للتنسيق والتوصل إلي اتفاق واضح وملزم مدعوم بتعهدات وضمانات دولية.


لمزيد من مقالات نصر زعلوك ‬

رابط دائم: