رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

فكرتى
الإعلام المضلل ووسائل التواصل الاجتماعى

فى لقاء مهم عقده المجلس القومى لحقوق الإنسان بحضور كوكبة من الأكاديميين والخبراء والحقوقيين والإعلاميين لمناقشة حقوق الإنسان والممارسات الإعلامية الهدامة بما يبرر ضرورة الالتفات لهذه القضية الخطيرة المنتشرة بقوة على وسائل التواصل الاجتماعي وعدد من الصحف والقنوات الإعلامية الخارجية لإيجاد حلول لها. وعبر السيد محمد فايق رئيس المجلس القومى لحقوق الإنسان عن مخاوفه من هذه المشكلة من خلال خبرته الكبيرة في المجال الاعلامى والحقوقى بعد ان تعددت في الوقت الراهن أنماط الاستخدام المسيء للمجال الإعلامي،وازدهرت آليات التزييف والذكاء الاصطناعي التي تستخدم في إشاعة الأخبار الزائفة والتضليل واستهداف الوعي الجمعي والسلام الاجتماعي وتقويض الثقة في مؤسسات الدولة. وحدد رؤيته فى المعالجة من خلال مواجهة الدولة لهذه التحديات في إيجاد التوازن المطلوب بين حرية الرأي والتعبير من جهة وحماية الأمن القومي والسلام الاجتماعي من جهة أخرى وزيادة قدرة الدولة على صيانة مجال الحريات العامة بوصفها مجالاً جوهرياً ضمن مجالات حقوق الإنسان لان الحريات وحقوق الإنسان سيظلان مسئولية والتزاماً ضروريين للدولة، فضلا انه ستظل قدرتها على صيانة أمنها القومي التزاماً أساسياً بوصفه الوظيفة الأولى للدولة. واتفق مع السيد فايق بان المجلس معنى بتعزيز بيئة الحريات وحقوق الإنسان، وضمان حق الجمهور في التزود بمعلومات دقيقة وتحليلات موضوعية وتعزيز قدرة الدولة على صيانة أمنها القومي وسلمها الأهلي وتماسكها الاجتماعي من جانب ثالث وأدعو المجلس لزيادة دوره في التعاون مع مؤسسات الدولة في تعزيز حقوق الإنسان وحرية تداول المعلومات وضمان بيئة حقوقية ملائمة قادرة على مواجهة الشائعات والأخبار الكاذبة لمواجهة الأعلام المضلل ووسائل التواصل الكاذبة.


لمزيد من مقالات عماد حجاب

رابط دائم: