رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
خارج البرلمان

ليس من المناسب أن نناقش تجربة برلمان يجمع أوراقه ويرحل بما كان له أو عليه .. إلا أن الظروف التى أحاطت بهذا البرلمان تجعلنا نتغاضى عن الكثير من جوانب القصور فيه .. إن الجديد فى القضية هو الانتخابات الجديدة التى توشك على الانتهاء .. إن أهم ما حدث فيها الحديث عن أموال ضخمة تم إنفاقها فى صفقات واضحة لا احد يعلم إلى أى مدى توافرت الشفافية فيها .. إن المال السياسى لعب دورا كبيرا فى نتائج الانتخابات الأخيرة ولا احد يستطيع أن يتجاهل أن البرلمان خلال خمس سنوات قد همش قضايا كثيرة ولم يحاول أن يقترب منها رغم حساسيتها الشديدة .. هناك عدد كبير من النواب غاب تماما عن دائرته ولم يرهم الناخبون خمس سنوات كاملة .. إن أهم الظواهر فى الانتخابات الأخيرة خروج عدد من الأعضاء الذين رفضهم الشارع رغم النتائج المذهلة التى حققوها من سنوات فى الانتخابات السابقة .. إذا كان الشارع قد عاقب هذه الأسماء التى لم يشاهدها إلا يوم الانتخابات فهذا درس لكل من حاول أن يخدع هذا الشعب .. إن انتخابات البرلمان رغم كل ما قيل عنها والسلبيات التى ظهرت فيها إلا إنها دروس للمستقبل نتعلم منها حتى نعيش فى يوم من الأيام تجارب حزبية حقيقية نختار فيها رموزا سياسية يقوم عليها واقع سياسى وحزبى جديد.. هناك قضايا كثيرة تهم الإنسان المصرى ويحتاج إلى وقفة جادة من خلال البرلمان الجديد ومعه مجلس الشيوخ .. هناك موقف الاقتصاد المصرى ومعدلات التنمية فيه وقضية الديون الخارجية والداخلية وقانون التصالح فى مخالفات البناء والضرائب والأسعار.. إنها هموم وأزمات المواطن المصرى الذى انتخب هؤلاء النواب لكى يكونوا صوتا له دفاعا عن حقوقه .. إن البرلمان الجديد لابد أن يستوعب تجربة البرلمان السابق ويكون أكثر حرصا وأن يكون صوتا حقيقيا للشعب .. إن الذين أخرجهم الشعب من البرلمان يدفعون ثمن أخطاء كثيرة تبدأ بالمجاملات لأسباب غامضة ومبررات مجهولة وتنتهى عند ادوار لم يكن الشعب يدرك خفاياها ثم اكتشف الحقيقة وكان الجزاء مضاعفا..

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: