رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

أَقْوَاْلُ التاْئهِ فى الَّليلِ؟

جمال الدين عبد العظيم;

جيادك مُثْخَنَةٌ بِالْحَنِيْنِ..

وخِسّةِ مَنْ يَنْثُرُوْنَ رُفَاْتَ الْأَسَاْطِيْرِ..

فَوْقَ ذُرَاْكْ

جِيِاْدُكَ أَوْجَاْعُهَا لَاْ تَنَاْمْ

مَتَى يَنْتَهِى رَكْضُها فِى كِتَاْبِ الْمُحَاْلِ؟

أَمَاْ آنَ أَنْ تَسْتَرِيحَ ؟

تعَاْلِجُ أَنْفَاْسَهَا؟

أَرَاْحَةُ خَيْلِكَ..

مَرْهُوْنَةٌ بِغِيَاْبِ الْبَغَاْيَا؟

أَمَاْ فِى الْمَدَى تَاْئِهٌ فِى الظَّلَاْمِ سِوَاْكْ؟

فَلَيْلُ الْمَوَاْنِئِ ..

يَخْمِشُ خَدَّكَ بِالنَّاْرِ..

خَوْفُ التَّرَاْنِيْمِ..

يَضْرِبُ رُوْحَكَ فِى كُلِّ حِيْنٍ..

يُدَنِّسُ أُنْشُوْطَةً لِلْمُنَى فِى رُبَاْكْ

حَيَاْتُكَ نَاْفِرَةٌ فِى اغْتِرَاْبٍ..

«إِذِاْ مَاْ مَضَتْ لَيْلَةٌ - لَعَنَتْ أُخْتَهَا»..

غَدَتْ صَبْوَةً مِنْ رَمَاْدٍ ،

تُرَتِّلُ أَنّاْتِهَاْ فِى مَدَاْكْ.

...

وَرَاْءَكَ ..

«خَيْلُ الْخِيَاْنَةِ حَثّتْ خُطَاْهَا»

تُبَاْرِكُهَا دَعَوَاْتُ الرِّعَاْعِ..

وتهذي..

فَيَرْجُمُكَ اللَّيْلُ بِالتِّيْهِ..

يَلْعَنُكَ اللَّاْعِنُوْنْ!

إِلَى أَيْنَ تَمْضِى خُطَاْكْ؟

إِلَى حَيْثُ نَاْمَ الْأَحِبَّةُ ؟

سِيَّاْنِ ، أَرْضٌ بِهَاْ قَدْ وُلِدْتَ..

وَأَرْضٌ تُكَسِّرُ شَيْخُوْخَةً فِى دِمَاْكْ!

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق