رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

هوامش حرة
السحابة السوداء

منذ سنوات وأكثر من وزير ومسئول تولى مقاومة السحابة السوداء وظلت تطارد صحة المصريين ما بين المستشفيات والأدوية.. والواقع أن جهود الدولة تعثرت ولم تنجح فى مقاومة هذه الظاهرة الخطيرة وقد حذر كبار الأطباء من الخسائر التى تتحملها ميزانية الدولة فى علاج ملايين المواطنين بسبب أمراض الحساسية التى تسببها السحابة.. قيل الكثير عن أسبابها ابتداء باحتراق بقايا المحاصيل الزراعية مثل القطن والأرز وانتهاء بمقالب القمامة التى تنتشر فى المدن الكبرى.. وكان البعض يرى أن السحابة السوداء ترتبط بالزحام فى الشوارع وزيادة عدد السيارات وما بين المرور والزحام والقمامة واحتراق المحاصيل الزراعية..فى المحافظات وضواحى القاهرة زادت حدة الأزمة وبقيت السحابة السوداء تهدد صحة الملايين.. إن أسباب الأزمة معروفة، وهناك بعض المحافظات نجحت فى مواجهتها من خلال القضاء على مشكلة القمامة واحتراق المحاصيل الزراعية، ولكن بقيت الأزمة الحقيقية فى قمامة القاهرة التى لم تجد لها الدولة حلا حتى الآن، وتحولت إلى مواجهة بين المحافظين وعمال القمامة فى كل عام، وفى مثل هذه الأيام تطل علينا السحابة السوداء وما بين إغلاق النوافذ والكهرباء والأطفال الصغار.. تبقى أزمة السحابة السوداء ما بين صحة المواطن وميزانيات العلاج والضحايا من كل الأعمار.. إن أسوأ ما فى الصورة هذا العام هو اجتماع كورونا مع السحابة السوداء وكلاهما يصيب بأمراض الحساسية، والشتاء قادم والأنفلونزا فى الطريق وكم تمنيت لو أن السحابة السوداء رحلت ولكن طال الانتظار فما زالت تغطى سماء القاهرة.. تبقى السحابة السوداء واحدة من الأزمات المعقدة ما بين زحام المرور وزحام البشر والمحاصيل الزراعية وقبل ذلك كله مشكلة القمامة التى أخفقت فيها أكثر من حكومة..إن المطلوب الآن وبعد كل هذه التجارب أن يجتمع المسئولون فى أكثر من مؤسسة لكى يواجهوا هذه الأزمة فقد تأخرت كثيرا.

[email protected]
لمزيد من مقالات فاروق جويدة

رابط دائم: