رئيس مجلس الادارة

عبدالمحسن سلامة

رئيس التحرير

علاء ثابت

رئيس التحرير

علاء ثابت

«نوبل» تفتح للعالم أبواب بيت محفوظ

بخلاف علاقته بالأماكن، تتبعت «الأهرام» فى الساعات الأولى عقب إعلان خبر الفوز بعدا مهما وإن كان خفيا فى حياة الأديب نجيب محفوظ، ذلك البعد المرتبط بأسرته الصغيرة. فوفقا لعدد الأهرام الصادر بتاريخ 14 أكتوبر 1988، يعترف محفوظ فيما يخص هذا البعد، قائلا: «أنا زمان كنت خايف من حكاية الزواج دي.. لكن حقيقى الزواج بيهيأ الاستقرار للكاتب والفنان . يعنى تلاقى جو نظيف مرتب. الحاجة إللى الواحد يحتاجها.. لو مفيش جواز كانت الحكاية بقت هرجلة قوي.. الفنان محتاج حد جنبه ( قلبه عليه)».

وفى تصريحات نادرة، ظهرت السيدة عطية الله، قرينة الأديب الكبير، على صفحات «الأهرام» تسجل شهادتها حول محفوظ قائلة: « نجيب طيب .. يحب أولاده جدا.. بيدلعهم.. ليس سى السيد.. ولم تكن هناك خطبة، فبعد موافقة أهلى على الزواج تم الاستعداد فى أيام قليلة بدون مقدمات ولا شكليات.. ولا فرح. لم يحضر زفافنا أكثر من عشرة أشخاص وكان هذا فى عام 1954».

رابط دائم: 
 
 
 
 
 
اضف تعليقك
البريد الالكترونى
 
الاسم
 
عنوان التعليق
 
التعليق